أول لقاء بين قطر وإيران بعد المصالحة الخليجيه

أعرب وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن، عن تقديره “للجمهورية الإسلامية الإيرانية على مساعدتها خلال الحصار”، مؤكدا استعداد الدوحة للعب دور رئيسي في التعاون الإقليمي.

أفادت وكالة “فارس” الإيرانية، بأن “وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، الذي وصل إلى طهران أمس الاثنين، على رأس وفد يضم وزير الطرق، التقى بوزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف وعقد معه جولة من المباحثات”.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

ورحب ظريف، خلال اللقاء، بالنجاح الأخير الذي حققته قطر في إنهاء الحصار، مشيرا إلى أهمية العلاقات الثنائية مع قطر من منظور إيران حكومة وشعبا، ومؤكدا استعداد طهران لتوسيع التعاون في مختلف المجالات.

وشدد ظريف، على ضرورة التعاون بين دول المنطقة لحل القضايا والوصول إلى ترتيب إقليمي مستقر، وقدر أن قطر تلعب دورا هاما في هذا الاتجاه.

من جانبه، أعلن وزير الخارجية القطري، خلال الاجتماع، استعداد الدوحة لتوسيع العلاقات الثنائية على كافة المستويات بما في ذلك المجال الاقتصادي، معربا عن تقديره لكل الدعم الذي قدمته إيران خلال الحصار الذي فرض على دولة قطر.

واعتبر محمد بن عبد الرحمن، أن هذه الزيارة تندرج في سياق تطوير العلاقات الثنائية وفي إطار المشاورات المنتظمة بين الجانبين، مشددا على ضرورة أن تنتهج المنطقة نهجا جديدا وتعاونا شاملا، وأعرب عن استعداد دولة قطر للعب دور رئيسي وفعال، معربا عن أمله في أن يتم حل القضايا في إطار المبادرات الإقليمية فى أقرب وقت ممكن.

يذكر أن هذا اللقاء الرسمي هو الأول بين إيران وقطر، منذ “قمة العلا” في السعودية، التي شهدت إسدال الستار على الأزمة الخليجية التي دخلت عامها الرابع إثر خلافات سياسية بين كل من مصر والإمارات والسعودية والبحرين من جهة، وبين قطر من جهة أخرى، ووافقت الدول الأربع على إعادة العلاقات مع قطر بما في ذلك الرحلات الجوية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى