“أونروا ستبدأ قريبًا بإعمار المنازل المدمرة نتيجة العدوان على غزة

أعلن مدير وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا” في قطاع غزة توماس وايت، عن اقتراب موعد بناء المنازل التي دمرت كُليًا خلال العدوان الإسرائيلي الأخير في مايو/أيار الماضي، متوقعًا أن تنتهي العملية نهاية العام الجاري.

وأوضح “وايت” أنه يجري العمل حاليا لإعادة إعمار البيوت المهدمة كليًا من خلال التواصل مع 700 أسرة، لعمل المخططات اللازمة لمنازلها، من أجل صرف التعويضات، للبدء في عملية إعادة بنائها من جديد.

وأكد أنه جرت قبل أيام “الموافقات النهائية” للحصول على الأموال اللازمة لبناء هذه المنازل، مشيرًا إلى “أونروا” توفر بدل إيجار لتلك الأسر، من أجل مساعدتها حتى تتمكن من إعادة بنائها من جديد.

وتحدث “وايت” في تصريحاتٍ لصحيفة “القدس العربي” عن  شبه الانتهاء من دفع تعويضات للأسر التي تضررت منارلها بشكلٍ جزئي في العدوان.

ووفقًا لـ “وايت” فإن الوكالة دفعت أكثر 15 مليون دولار، لأصحاب 6 آلاف منزل أصيبت بأضرارٍ جزئية خلال العدوان، على أن يتم استكمال التعويض لباقي الأسر خلال الفترة القريبة.

لكنّه نبّه أن الدول المانحة ترفض تقديم الدعم اللازم لإعادة إعمار ما تبقى من المنازل التي دمرت في حرب 2014، ما يعني “بقاء أصحابها بلا منازل”.

وبحسب وزارة الأشغال العامة والإسكان، فقد بلغت خسائر العدوان الأخير على قطاع غزة، نحو 420 مليون دولار.

وتسبب العدوان، بحسب الوزارة، بتدمير نحو 1650 وحدة سكنية بشكل كلي، فيما لحق الضرر الجزئي بين بالغ ومتوسط وطفيف بما يزيد عن 60 ألف وحدة سكنية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى