أونروا : 2000 دولار لكل عائلة هدم منزلها بغزة

السياسي – قال القائم بمهام مدير عمليات أونروا في قطاع غزة سام روز إنه سيتم صرف ألفي دولار لكل عائلة فقدت منزلها بشكل كامل مع بداية شهر يوليو القادم.

وأكد روز خلال لقاء جمعه مع صحفيين وممثلين عن وسائل الإعلام بمقر أونروا الرئيس بمدينة غزة، أن وكالة الغوث الدولية أطلقت نداءً للمساعدة الإنسانية من أجل غزة بمبلغ 164 مليون دولار.

وقال “إن مبلغ ألفي دولار سيغطي منه 1500 دولار بدل إيجار، و500 دولار ستكون مخصصة لشراء احتياجات أساسية للمتضررين”.

وأشار إلى أن باحثي أونروا اتمّوا عملية الحصر للمنازل المتضررة بشكل جزئي، حيث وصل عددها أن إلى نحو 14 ألف منزل، “وعند انتهاء عملية الحصر سنقوم بمساعدة المتضررين وتغطية تكاليف إصلاحاتهم”.

ولفت روز إلى أن جاء لغزة منذ نحو 4 أسابيع، “شاهدت المعاناة الشديدة التي يعاني منها أهالي غزة خاصة بعد العدوان الأخير، وهذا أيضا يجتمع مع 20 سنة مضت؛ رأيت تدهور الأوضاع المعيشية، وهذا بالتأكيد بفعل الحصار المفروض على غزة”.

وأضاف “نداء الوكالة الأممية يشمل موضوع الاستجابة الإنسانية الطارئة وتلبية مستلزمات ضرورية، وهذا يشمل منذ بداية الأحداث العاشر من مايو وحتى الان”.

وبحسب إحصائيات أونروا فإنه يوجد في قطاع غزة 1400 منزل للاجئين تضررت بشكل كامل أو بشكل كبير جدًا، بالإضافة لتضرر نحو 14 ألف منزل تضرروا بشكل جزئي جراء العدوان الإسرائيلي الأخير على القطاع.

وأوضح روز أن نداء المساعدة 164 مليون دولار سيكون جزءً منه بدل ايجار ومساعدة نقدية طارئة للمتضررين، وجزء آخر يتعلق بالذين تأثروا من العدوان، عبر تقديم برنامج دعم نفسي للمجتمع خاصة للأطفال والأسر.

وعلى صعيد برامج الألعاب الصيفية، أشار روز إلى أن وكالة الغوث تحضّر برنامج ألعاب صيفية للطلبة بموسم الصيف الذي سينطلق في الثالث من يوليو، حيث سيستفيد منها قرابة 150 ألف طالب.

كما بيّن أن جزء من نداء المساعدة سيكون مخصصًا لإصلاح وصيانة مباني الأونروا التي تضررت خلال العدوان الإسرائيلي على غزة، إذ أن السور مبنى أونروا الرئيس تضرر بشكل مباشر، بالإضافة لبعض المدارس التي ضمت العديد من النازحين.

وأضاف “سنخصص جزءً من نداء المساعدة لرفع جهوزية أونروا في حالة الطوارئ، حيث نعمل على تجهيز مراكز طوارئ ومدارس لتكون جاهزة خاصة في حال وقعت أي اعتداءات عسكرية أخرى”.

وبخصوص المساعدات الغذائية، قال روز إن وكالة الغوث تقوم حاليًّا بتوزيع مساعدات الدورة الثانية لما يزيد عن مليون لاجئ بغزة، “وبدأنا بتوزيع مساعدات نقدية لبرنامج الطوارئ موجه لبعض العائلات 40$ لكل شخص”.

وبما يتعلق بإغلاق سلطات الاحتلال لمعبر كرم أبو سالم، أكد أنهم يعملون دائمًا على طرح هذا الموضوع، “وندعو دومًا لفتح المعابر وإدخال احتياجات غزة الإنسانية”.

وأضاف “كل ما يسبب هذه المشاكل هو الحصار الذي يجب رفعه عن غزة ووضعه نصب أعيننا، وأمام المجتمع الدولي”.

وأكد روز أن الوضع المالي للأونروا هذا العام أفضل مما كان عليه في السنة الماضية، “فقد كان لدينا خسارة لتبرعات ما يزيد عن مليار دولار، وهو ما أثر على سير الخدمات، ونأمل استقرار الوضع المالي لنقدم جميع خدماتنا”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى