أيهما نستخدم مصطلح (إسرائيلي) أم (إسرائيل)؟
بكر ابوبكر

استمعت لأكثر من مسؤول فلسطيني وهو يردد كلمة (اسرائيل) أو دولة (إسرائيل) في ذات المقابلة أكثر من عشرة مرات دون أن يرفّ له جفن، حين ينطق هذه اللفظة المضللة، أي لفظة (إسرائيل)! والتي وجب التوقف عند استخدامها طويلًا بدل الاستمتاع بتكرار ذكرها دون التنبّه للمعاني الكثيرة المتضمنة.

في المقابل كان القائد الراحل هاني الحسن يستخدم لفظة الإسرائيلي–هكذا-    عوضا عن نطق كلمةأو إسم (إسرائيل) مجردة، وغير منسوبة.فمثلا كان يقول أن موقف الإسرائيلي وسياسة الإسرائيلي والوحشية الإسرائيلية وقرارات الإسرائيليين….وليس موقف أو وحشية أو قرارات (إسرائيل) الاسم؟

الفرق بين الاستخدامين هو الوعي، فالاستخدام الأول أي المجرد للكلمة الاسم غير المنسوب (إسرائيل) يحمل معه 3 معاني بينما الاستخدام الثاني يحمل دلالة واحدة موضحة بالسياق، وهذا هام جدا.

قبل أن نوضح الفروق بين استخدام مصطلح الإسرائيلي الإسرائيلية الاسرائيليونواسم (إسرائيل) ، لا بد أننا جميعا نلاحظ أن الإسرائيلي أكان سياسياأم كاتبا أم حاخامًاأم مثقفا منهم يستخدم فقط كلمة فلسطيني فلسطينية فلسطينيون ولا يستخدمون أبدا كلمة فلسطين؟! إن لم تلاحظوا ذلك فعليكم الانتباه جيدا.

إن براعة الإسرائيلي في إلقاء فلسطين بالظل من حيث الفعل الاحتلالي والعنصريعلى الأرض، ومن حيثالرواية والمصطلح، وجب أن نستفيد منها. فهم لا يعترفون أصلا باسم فلسطين حتى باللفظ!

فكيف لنا بالمقابل ضمن حرب المصطلحات والوعي الحضاري المقاوم نتجاوز أونتكيف مع الاسقاطات الصهيونية الإسرائيلية لإلغاء فلسطين الأرض والشعب والقضية بدايةمن اللفظ؟

ورقة الرئيس ترامب-نتنياهو سميت (رؤية للازدهار) بين (الشعب الإسرائيلي) وبين الفلسطينيين! هكذا في الغلاف! إنها من العنوان تتضمن الاعتراف من الغلاف بالإسرائيليين ك(شعب)، وبالفلسطينيين كجماعة أو قطيع بلا ماهية! هكذا هم يحاربوننا حتى باللفظ والمصطلح.

نعود لكلمة أو مصطلح (إسرائيل) وإسرائيلي فنحن نكرر الأولى دون إدراك لثلاثية المعاني المحمولة مع الاسم، فكلمة أو اسم (إسرائيل) اليوم -دون الخوض بعدم العلاقة القومية أو الجينيةمع المصطلح القديم كقبيلة مندثرة وبين الاستخدام المعاصر- هذه الكلمة تعني ثلاثة معاني متضمنة هي: الأرض، والناس (الشعب)، والحكومة، فبمجرد أن ننطق بالكلمة (إسرائيل)،في أي سياق فنحن نقول عن أرض فلسطين أنها (إسرائيل)!أو أنها (أرض إسرائيل) ونقول بوجود (شعب) (إسرائيل)!

أما ثالث المعاني لذات الاسمفهو ما يجب الاقتصار عليه، ولكن بذكره منسوبًاعلى شكل: الإسرائيلي الإسرائيلية الإسرائيليون لتعني أي من الحكومة أو الجماعة أوالسياسيين الإسرائيليين، أو الصهاينة لمن يريد.

بكل بساطة لا تستخدموا كلمة (إسرائيل) كاسم مجردًا بل منسوبًا، وأكثروا من استخدام كلمة إسم فلسطين مجردا غير منسوب، وهو الاسم الذي يحجمون هم عن استخدامه كليًا، ما ينعكس بالوعي والثقافة وفكر الثبات والمقاومة.

من المهم أن نتوخى الحذر في استخدام المصطلحات المحمولة والاسقاطات في الثقافة كي لاتسهم المصطلحات المضللة في كيّ وعي الاجيال القادمة، والسياسيون هم أول من يجب أن يتعلموا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق