إبران: انطلاق مناورات القوة البرية للجيش على سواحل مكران (صور)

بدأت صباح اليوم الثلاثاء، مناورات القوة البرية للجيش الإيراني في سواحل ”مكران“، الواقعة جنوب شرق إيران والمطلة على بحر عمان، بحسب ما ذكر التلفزيون الرسمي الإيراني.

وأضاف التلفزيون أن هذه المناورات حملت عنوان ”مناورات اقتدار“ بحضور قائد الجيش الإيراني اللواء عبد الرحيم موسوي، وقائد القوة البرية في الجيش العميد كيومرث حيدري.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

ويشارك في هذه المناورات اللواء المجوقل 55 ولواء القوات الخاصة 65 ولواء التدخل السريع 223، بدعم من القوات القتالية للقوة الجوية وطيران الجيش.

2021-01-161103868784312100

وأشارت وكالة أنباء ”تسنيم“ الإيرانية إلى أن ”هذه المناورات تأتي بهدف تقييم الجاهزية القتالية للوحدات البرية للجيش في مواجهة التهديدات والانتقال السريع للقوات من المناطق الإقليمية إلى منطقة المهمة وفقا للخطط المتوقعة، وتم خلالها استخدام مجموعة متنوعة من التكتيكات المحلية الإبداعية لتقييم المهارات المتعددة للقوات البرية للجيش الإيراني لتكون جاهزة للعمل“.

وأدت التوترات العسكرية والسياسية المتصاعدة بين إيران والولايات المتحدة، إلى تزايد المناورات العسكرية الإيرانية في الخليج والمحيط الهندي فضلاً عن مناورات في المنطقة الصحراوية بمحافظة سمنان شرق طهران، ومحافظة آراك وسط إيران.

وخلال يناير/ كانون الثاني الجاري، أجرت قوات الجيش الإيراني والحرس الثوري عدة مناورات عسكرية، اختبرت خلالها صواريخ بعيدة المدى وطائرات مسيرة.

2021-01-161096904347249200

وكان رئيس هيئة الأركان للقوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد حسين باقري، قد قلل أمس الاثنين، من أهمية تحليق الولايات المتحدة الأخير لقاذفاتها فوق الخليج، قائلاً إن مثل هذه المناورات تظهر خشية الأمريكيين من القوة العسكرية الإيرانية.

وأضاف اللواء باقري أن ”إرسال قاذفتين أمريكيتين من طراز B-52 إلى المنطقة وعودتهما إلى قواعدهما الأصلية لا يحمل قيمة عملياتية كبيرة“، مبيناً أن القوات المسلحة الإيرانية مستعدة تماما للدفاع عن أمن البلاد ومصالحها، وأن العدو غير قادر على فعل أي شيء في ظل جاهزية القوات.

وكان وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، قد طالب، السبت، بضرورة بدء محادثات مع إيران بشأن صواريخها الباليستية، فيما ترفض طهران التفاوض بشأن قدراتها الصاروخية وتعتبر قوة ردع دفاعية.

2021-01-9da5a893-7de0-4122-9a0a-3cab13209c2a

من جانبه، قال القائد العام لقوات الحرس الثوري الإيراني، اللواء حسين سلامي: إن ”المناورات الأخيرة التي أجرتها القوات الإيرانية تؤكد أن أيدينا على الزناد“.

ونقلت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية ”إيسنا“، عن اللواء سلامي قوله على هامش المؤتمر الوطني لمؤسسة الدفاع عن القيم الثورية: ”كان لإجراء التدريبات الأخيرة رسالة جادة وحقيقية لأعداء الجمهورية الإسلامية، مفادها أننا مستعدون دائما ضد الأعداء وأيدينا دائما على الزناد نيابة عن الشعب الإيراني“.

وأضاف: ”نحن على يقين أن جميع العمليات السياسية والأمنية ستستمر كما هي لصالح الشعب الإيراني من الآن فصاعدا“.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى