إبراهيم عيسى : حدث سوء فهم ولم أنكر معراج النبي

السياسي – كشف الإعلامي المصري إبراهيم عيسى، عن تلقيه ”تهديدات بالقتل“، عقب التصريحات التي أدلى بها مؤخرا والتي شكك فيها بمعراج النبي محمد صلى الله عليه وسلم، مؤكدا أنه ”حدث سوء فهم“.

وخرج عيسى لأول مرة منذ بدء الأزمة، مساء الأربعاء، عبر برنامجه ”حديث القاهرة“ بفضائية القاهرة والناس، وجلب معه العديد من الكتب والمؤلفات التي تحدثت عن سيرة النبي محمد، ومن بينها واقعة الإسراء والمعراج.

وكشف عيسى سبب اعتذاره عن رئاسة لجنة تحكيم مسابقة الفيلم المصري بمهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة والذي يستمر حتى 28 شباط/ فبراير الجاري.

وقال: ”هل من المقبول ألا أذهب للمهرجان، وألاقي حد يقولي بلاش عشان فيه اضطرابات أمنية، واحتمال السلفيين يعملوا حاجة.. وصل (الأمر) لدرجة يصعب فيها الذهاب لمهرجان داخل بلدي“.

وأضاف: ”تعودت ألا أرد على من يسيء أو يشتم، لكن هذه المرة كانت غير كل مرة، وتعرضت لأكبر محكمة تفتيش في التاريخ، والتشكيك في إيماني وإسلامي، وتهديدي بالقتل وسفك الدماء في حملة طنانة وصفني البعض فيها بأنني مرتد“.

وأكد الإعلامي المصري أنه ”لم ينكر المعراج، والناس طعنت في ديني، ولم أقل حرفا مما ادعاه البعض عني، أنتو عاوزين آراء التيار السلفي والإخواني ينتشر ويحتكرون الحقيقة والدين، ولو حضرتك شايف كلام الإخوان والسلفيين هو كلام الدين فلماذا تعترض، ومن الذي يحدد قضايا النقاش المتطرفين والسلفيين أم من؟!.ولو أنا طلعت السلفيين من جحورهم بحسب ما يقال فهل هذا أمر سيء“.

وتابع عيسى: ”حدث سوء فهم، وأنا لم أنكر المعراج، ولكن تحدثت عن حتمية مناقشة الكتب التي تناولت اختلاف وجهات النظر في المعراج هل بالجسد أم بالروح أم بالجسد والروح معا، وهل مناقشة القضايا الدينية تتطلب بالضرورة التخصص في الدين بشكل متخصص“.

وأردف بالقول: ”العلم الديني ليس كيمياء، وتعلم الدين تكليف إلهي للجميع، وسأحاسب على ما سعينا للتعلم في ديننا، والقضية ليست تخصص، وشيخ الأزهر نفسه تخصص فلسفة إسلامية، وهل حينما يتحدث الرئيس السيسي عن الطلاق الشفوي نقول له حضرتكم غير متخصص، من حق المسلم أن يتناقش في الدين، لكن لا يفتي في الدين“.

وقال: ”هل أبحث عن شهرة بعد عشرات السنين، وهل أكون مبسوط حينما يقول البعض لأخي أخوك كافر.. تحقيقات نيابة وتهديدات بالقتل أنا مبسوط، شيء فوق الخرافي، أنا جرحت مشاعر الناس في إيه، لما تناولت اختلاف الكثيرين تجاه المعراج“.

وجاء حديث عيسى وتراجعه عن إنكار المعراج، بعد أن تلقى النائب العام عدة بلاغات تتهم عيسى بازدراء الأديان.

وأحال النائب العام أحد البلاغات ضد عيسى لنيابة أمن الدولة العليا لبدء التحقيق.

وأحدث إبراهيم عيسى ضجة كبيرة بعد حلقته في برنامجه ”حديث القاهرة“، الجمعة الماضية، بفضائية ”القاهرة والناس“، حيث ذكر أن ”القصص التي يسردها الأئمة والمشايخ نسبة الكذب بها 99%.. واقعة الإسراء والمعراج لا يوجد فيها معراج“.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى