إثيوبيا : لا يمكن لطائر المرور فوق سد النهضة دون إذن منا

السياسي – قال قائد القوات الجوية الإثيوبية “يلما مرداسا”، إن قواته طورت استعداداتها لحماية “سد النهضة” من أية هجمات محتملة من أي طرف، مؤكدا: “لا يمكن حتى لطائر أن يمر بدون إذن منا هناك”.

ونقلت وسائل إعلام إثيوبية عن “مرداسا”، قوله إنه يتم تأمين سد النهضة على مدار اليوم وخلال الأربعة والعشرين ساعة، وكذلك أيام الأسبوع السبعة، مؤكدا أن هناك خطة محكمة لصد أي هجوم على السد أو محاولة المساس به، بحسب ما نشره موقع “mereja” الإثيوبي.

وأشار إلى أن القوات الجوية الإثيوبية “مجهزة بشكل أفضل من أي وقت مضى بأعضائها وأفرادها والتكنولوجيا الحديثة”.

وحول إمكانيات بعض الطائرات الخاصة بإثيوبيا، قال “مرداسا” إنهم يمتلكون طائرات ومقاتلات لديها القدرة على الطيران لمسافات بعيدة وفي مدة زمنية أكبر من 4 ساعات، كما تم إنشاء نظام لمراقبة وإعطاء الأوامر وتنفيذ مهام القوات الجوية الإثيوبية من خلال مركز عمليات واحد.

وقال إن القوات الجوية تدرك تماما أهمية حماية سد النهضة الإثيوبي الكبير من أي هجوم، كما تؤمن أيضا المشاريع الكبرى الأخرى، مشيرا إلى أن القوات الجوية ستواصل مراقبة السد وحمايته، وأنها ستحول وتمنع أي عمليات تحرش بمصالح إثيوبيا العليا وستمنع أي هجوم.

وفي 26 سبتمبر/أيلول الماضي، جددت إثيوبيا، على لسان رئيس وزرائها “آبي أحمد علي”، تعهداتها بعدم إلحاق الضرر بالسودان ومصر؛ بسبب مشروع سد النهضة الذي تشيده على النيل الأزرق، وأثار نزاعا محتدما على المياه بين البلدان الثلاثة.

جاء ذلك خلال كلمة “آبي أحمد” أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأخفقت إثيوبيا ومصر والسودان، في إبرام اتفاق على تشغيل السد قبل شروع أديس أبابا في ملء جزئي لخزانه خلال يوليو/تموز.

وتعثرت المفاوضات من قبل بسبب طلب مصر والسودان أن يكون أي اتفاق ملزم قانونا، وآلية حل المنازعات في المستقبل، وكيفية إدارة السد خلال فترات انخفاض كمية الأمطار أو الجفاف.

وتقول مصر إنها تعتمد على النيل في توفير أكثر من 90% من المياه العذبة، وتخشى أن يكون للسد تأثير مدمر على اقتصادها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى