إخلاء سبيل رئيسة تحرير “مدى مصر” بعد توقيفها لساعات

بعد ساعات على توقيف قوات الأمن المصرية لرئيسة تحرير موقع “مدى مصر” الإلكتروني، لينا عطا الله، قررت نيابة المعادي إخلاء سبيلها بكفالة ألفي جنيه، بحسب ما أورد الموقع.
وقبضت قوات الأمن على عطا الله قرب مجموع سجون طرة، حيث كانت تجري مقابلة مع ليلى سويف، والدة الناشط المحتجز علاء عبد الفتاح.
وذكر “مدى مصر” أن عطا الله احتجزت في قسم المعادي، ورفض مسؤولو القسم السماح لمحامي الموقع بلقائها، أو إبلاغه بسبب اعتقالها، لكنهم أبلغوه أنها في انتظار العرض على النيابة صباح الغد.
وكانت الصحافية خارج مجمع سجون طرة الشديد الحراسة، لمحاورة ليلى سويف، التي كانت تحاول (للمرة الثانية والعشرين) إدخال أدوات نظافة ومعدات طبية لابنها، علاء عبد الفتاح، الذي يواصل إضرابه عن الطعام لليوم الخامس والثلاثين على التوالي، بعد تعليق زيارات المحامين وجلسات المحاكمة، في ظل الإجراءات الاحترازية من تفشي وباء “كورونا”، بحسب “مدى مصر”.
وأُوقف علاء عبد الفتاح في أيلول الماضي احتياطياً بعد تظاهرات محدودة طالبت برحيل الرئيس عبد الفتاح السيسي. ولم يشارك عبد الفتاح في هذه التظاهرات، إذ كان الناشط المعارض خرج قبل شهور قليلة من السجن حيث أمضى عقوبة استمرت خمس سنوات.
وفي تشرين الثاني الماضي، دهمت السلطات الأمنية مقر موقع “مدى مصر” وأوقفت ثلاثة صحافيين، بينهم عطا الله، قبل أن تُخلي سبيلهم لاحقاً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق