إخلاء مدن بأكملها في أستراليا خشية تجدد الحرائق

أمهلت السلطات الأسترالية، الخميس، آلاف السياح 48 ساعة لمغادرة المناطق السياحية الواقعة على الساحل الجنوبي الشرقي للبلاد، وذلك تحسّباً لموجة حرّ جديدة يتوقّع أن تضرب المنطقة السبت، مما يهدّد بتأجيج الحرائق الكارثية الضخمة التي تلتهم منذ أسابيع مساحات واسعة من جنوب شرق القارّة.

وهذه الحرائق التي لا تزال خارج السيطرة تسبّبت خلال الساعات الـ48 الفائتة بمقتل ثمانية أشخاص على الأقلّ ومحاصرة العديد من السياح.

والخميس طلبت إدارة الإطفاء في مقاطعة نيو ساوث ويلز من السياح إخلاء منطقة ساحلية تمتدّ بطول 200 كيلومتر. والمنطقة المعنية بأوامر الإخلاء تبدأ شمالاً ببلدة بيتمانز باي الخلابة (حوالي 300 كيلومتر جنوب سيدني) وتنتهي على بعد 200 كلم جنوباً. ونصحت السلطات السياح المعنيين بالتوجّه إلى الجنوب ومقاطعة فيكتوريا.

وقتل 18 شخصاً على الأقل منذ بدء موسم الحرائق في سبتمبر/أيلول.

وقد ترتفع هذه الحصيلة مع تأكيد سلطات ولاية فكتوريا الخميس أن 17 شخصاً في عداد المفقودين على امتداد أراضيها.

وبموجب توجيهات السلطات يتعيّن على السياّح مغادرة هذه المنطقة قبل حلول السبت، وهو يوم ينذر بأن يكون كارثياً لفرق الإطفاء إذ تتوقع الأرصاد الجوية أن يشهد هبوب رياح قوية وأن ترتفع فيه درجات الحرارة إلى ما فوق 40 درجة مئوية، وهي ظروف مثالية لتأجيج الحرائق المستعرة أصلاً وهي لا تعدّ ولا تحصى.

ويخشى أن يكون السبت يوماً أسوأ من يوم الثلاثاء، الأكثر دموية منذ بدء موسم الحرائق في أيلول/سبتمبر

وقضى العديد من السياح ليلتين معزولين بدون كهرباء ولا اتصالات ومعتمدين على مؤن غذائية شحيحة، لكنّ السلطات أمّنت بعض الطرق لإجلائهم.

والخميس قال أندرو كونستانس وزير النقل في نيو ساوث ويلز إنّ عملية إخلاء المنطقة السياحية المحظورة ستكون “الأكبر على الإطلاق في المنطقة”.

ويمتد صف طويل من السيارات، الخميس، على طول الطريق السريع المؤدي إلى سيدني. وقالت امرأة في سيارتها لوكالة فرانس برس إنها احتاجت لثلاث ساعات لقطع مسافة 50 كلم فقط.

بدوره قال روب روجرز، نائب مفوّض دائرة الإطفاء في نيو ساوث ويلز، إنّ فرق الإطفاء لم تتمكّن من إطفاء الحرائق المستعرة أو حتى السيطرة عليها.

وصرّح روجرز لشبكة “إيه بي سي” العامة أنّ “الرسالة هي أنّ لدينا الكثير من النيران في تلك المنطقة، وليست لدينا القدرة على احتواء هذه الحرائق. نحن بحاجة فقط للتأكّد من أنّ الناس ليسوا أمامها”.

وروى جون ستيل (73 عاماً) الذي يعيش قرب ميريمبولا على الساحل الجنوبي لوكالة فرانس برس أن بعض الأشخاص أصيبوا “بالهلع” اثر دعوات إخلاء المنطقة، مشيراً إلى وجود العديد من “الأخبار الزائفة على فيسبوك والانترنت”.

ووصف ستيل الوضع في الأيام الأخيرة بأنه “كارثي”، فيما بدأت احتياطات المواد الطازجة والوقود بالنفاذ.

ولم تتمكن السلطات من التواصل بعد مع كافة سكان المناطق النائية الأكثر عزلةً.

ودمّر أكثر من 400 منزل في أستراليا في الأيام الأخيرة، وهو رقم مرشح للازدياد حالما تتمكن السلطات من دخول القرى الأكثر عزلةً، لتفقد الأضرار.

وتمت تعبئة قوارب وطائرات عسكرية وعناصر إغاثة من أجل إرسال المساعدات الإنسانية وتقييم الأضرار في المناطق الأكثر عزلةً.

وأكد نائب مفوض خدمات الطوارئ في ولاية فكتوريا كريس ستيفنسون أنه تمت إغاثة العديد من الأشخاص، وسيجري إجلاء 500 آخرين خلال المرحلة الأولى من عملية الإنقاذ الطويلة.

وقال ستيفنسون “اليوم، سنبدأ بالتحرك لإجلاء السياح في مالاكوتا والسكان الذين لا يرغبون في البقاء هناك”، مضيفاً “وبالأخذ بعين الاعتبار لعدد الأشخاص الموجودين هناك، سيحتاج الأمر لأيام، إن لم يكن أسابيع”.

ومنذ بدء موسم الحرائق، أتت النيران على 1300 منزل و5,5 ملايين هكتار من الأراضي، وهي مساحة تفوق مساحة بلد مثل الدنمارك أو هولندا.

وأدت الأزمة إلى تظاهرات لمطالبة الحكومة باتخاذ إجراءات فورية لمكافحة الاحتباس الحراري الذي يقول علماء إنه السبب الأبرز خلف هذه الحرائق التي بلغت درجة عنف غير مسبوقة.

ويتعرض رئيس الوزراء سكوت موريسون الذي جدد دعمه لقطاع الفحم المربح والملوث في أستراليا، للكثير من الانتقادات.

وقال الخميس في أول مؤتمر صحافي له منذ عودة اشتداد الحرائق إن السلطات “تبذل أقصى جهودها” لتأمين المساعدة للسكان الأكثر حاجة إليها.

ودعا السكان إلى “الثقة بكل من يعملون على مكافحة الحرائق”، مدافعاً في الوقت نفسه عن سياسته للتغير المناخي التي صنفها بـ”المعقولة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى