إدانة بريطاني بالتخطيط لشن هجمات باسم الإسلام

السياسي – أدين سائق أوبر بريطاني، سبق أن تمت تبرئته من هجوم بالسيف على الشرطة خارج قصر بكنغهام، بتهمة التخطيط لقتل أشخاص باسم الإسلام في مقاصد سياحية في لندن بما فيها متحف مدام توسو وموكب للمثليين.

وتباهى موهيسوناث تشودري (28 عاما)، وهو من لوتون شمال لندن، أمام محققين متخفين بالطريقة التي خدع بها هيئة المحلفين بعد تبرئته من إصابة ضباط الشرطة خارج قصر الملكة إليزابيث بلندن في عام 2017.

وحاول تشودري لاحقا الحصول على سلاح، وكانت لديه معلومات على هاتفه حول كيفية مهاجمة الأشخاص بالسكاكين والطعن وقطع الرؤوس. وناقش شن هجوم باستخدام سيارة فان.

وأدين تشودري في محكمة ولويتش كراون بلندن بتهمة التخطيط لأعمال إرهابية، وحيازة معلومات مفيدة للإرهاب وتوزيع منشور إرهابي. ومن المقرر أن يصدر الحكم عليه في 13 آذار/ مارس.

وقال ريتشارد سميث، قائد قيادة مكافحة الإرهاب في شرطة العاصمة: “من الواضح للغاية أن نيته كانت قتل وإيذاء أكبر عدد ممكن من الناس وكان مستعدا للموت أثناء القيام بذلك… من وجهة نظره، فإنه شعر بأن هذا سيجعله شهيدا لقضيته”.

وعانت بريطانيا من هجومين في الأشهر الأخيرة قام بهما أشخاص خرجوا من السجن مبكرا، وهو ما يقول منتقدون إنه سلط الضوء على مشاكل في استراتيجية مكافحة الإرهاب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق