إسبانيا تعتقل ابن دبلوماسي إيراني بتهمة تهريب البشر

السياسي – ذكرت وسائل إعلام إسبانية أن شرطة العاصمة مدريد اعتقلت ساشا سبحاني، ابن الدبلوماسي الإيراني والسفير السابق لطهران لدى فنزويلا محمد علي سبحاني، بتهمة تهريب البشر وغسيل الأموال.

ويُعرف ساشا سبحاني بأنه من فئة أبناء المسؤولين الإيرانيين المثيرين للجدل وهو أحد نجوم الانستغرام في إيران، حيث يتباهى مثل العديد من نظرائه بثروته ويلتقط صوراً في سيارات باهظة الثمن وخلال حفلات صاخبة في فيلات في مختلف الدول.

كما أثار ساشا سبحاني ضجة كبيرة منذ سنوات عبر مواقع التواصل من خلال نشر صور له وهو يتناول المشروبات الكحولية ويلوح برزم من الدولارات، ويتنقل بين فتيات جميلات في المسابح.

وبسبب هذه التصرفات وأمور أخرى مثل تدشينه موقعاً إلكترونياً للمقامرات يدر عليه أموالاً طائلة، أمرت السلطات القضائية الإيرانية مؤخراً باعتقاله.

وبحسب صحيفة “إل موندو” الإسبانية، فإن سبحاني قد أطلق سراحه بشكل مؤقت حاليًاً، لكن عملية التحقيق في تسليمه لإيران ستبدأ في الأسابيع المقبلة.

وكانت تقارير قد أفادت بأن القضاء الإيراني يتهم سبحاني بخداع الشباب والشابات باستخدام مواقع المراهنة، ويقوم باستغلالهم بعد نقلهم إلى تركيا.

لكن سبحاني، وفقاً صحيفة “إل موندو”، نفى التهم الموجهة إليه أمام الشرطة الإسبانية، قائلاً إن سبب اعتقاله وتسليمه إلى إيران ربما يرجع إلى “أسلوب حياته الخاص” وانتقاده لحكومة بلاده.

ويُعد ساشا سبحاني شخصية مشهورة على إنستغرام في إيران وعضو في مجموعة “Rich Kids of Tehran” أو “أبناء طهران الأغنياء”، وله صور مع مسؤولين كبار مثل وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف والرئيس السابق محمود أحمدي نجاد.

كما يظهر بالزي المتدين خلال احتفالات النظام الإيراني الدينية أو السياسية عندما يكون داخل إيران، لكنه خارج البلاد يكون مظهر الشاب مختلف تماماً.

وكان ساشا سبحاني قد رد بغضب واستفزاز على منتقديه بسبب تفاخره واستعراض ثرواته التي اكتسبها من والده، في حين أن معظم سكان إيران يعيشون بحالة الفقر. وقال ساشا في مقطع على “إنستغرام”: “إلى متى ستستمرون في الحسد؟ بدلاً من كتابة أشياء سيئة عني، اذهبوا واكسبوا الأموال.. وإذا كنتم غير قادرين على ذلك، فأنتم لا تستحقون العيش.. اذهبوا واقتلوا أنفسكم”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى