إسرائيل : اعتقال فلسطينيين نفذا عملية دهس قبل عام

السياسي –  أعلنت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، الأحد، اعتقال مواطنين فلسطينيين من القدس المحتلة، بعد الاشتباه بهما بتنفيذ عملية دهس، على خلفية وطنية قبل حوالي عام.

وذكرت المصادر العبرية، أن تحقيقات مشتركة بين الشرطة الإسرائيلية وجهاز “الشاباك” أوصلت إلى تفكيك رموز عملية الدهس التي أدت إلى إصابة إسرائيليين، ونفذت في القدس في شهر آذار/ مارس من العام الماضي، وافضت إلى اعتقال مواطنين فلسطينيين على خلفية اتهامهما بتنفيذ العملية.

وفي التفاصيل التي أوردتها المخابرات والشرطة الإسرائيلية، فإن الفلسطينيين كانا قد اعتقلا بعد ساعات من وقوع عملية الدهس في 27 آذار/ مارس من العام الماضي، عند تقاطع “لواء القدس”، بعد أن جمعت الشرطة الأدلة في المكان وحددت هويتيهما، الأمر الذي قاد إلى اعتقالهما، لكن تم الإفراج عنهما مع فرض قيود عليهما.وفي بداية الأمر تم تحقيق مشترك من قبل “الشاباك” والشرطة، للاشتباه بأن عملية الدهس قد نفذت على خلفية وطنية، لكن في نهاية هذه التحقيقات تم تحويل الملف إلى شرطة السير واعتبار ما جرى بأنه حادث سير عادي.
وخلال الفترة الماضية توصل جهاز “الشاباك” من خلال معلومات تم جمعها إلى شكوك حول دوافع الحادث، وعلى إثر ذلك تم اعادة اعتقال الفلسطينيين الشهر الماضي، ووجهت إليهما تهمة تنفيذ عملية الدهس بدوافع وطنية، وكذلك فإنهما كانا ينويان أن تكون عملية دهس وطعن في ذات الوقت.
وأصدرت محكمة الصلح الإسرائيلية أوامر بتمديد اعتقال الفلسطينيين مع حظر نشر ايه تفاصيل عن القضية، واليوم (الأحد) قدمت النيابة امام المحكمة بيان المدعي العام الذي طالب فيه تمديد اعتقال الفلسطينيين حتى 9 كانون الثاني/ يناير الجاري غلى أن يتم تقديم لائحة اتهام ضدهما.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى