إسرائيل تبلغ واشنطن بـ«مواجهة قريبة» مع غزة

ابلغ رئيس هيئة الأركان الاسرائيلي افيف كوخافي مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان ان هناك احتمالا قويا لمواجهة عسكرية جديدة وقريبة في غزة، وفق ما ذكرته وسائل اعلام اسرائيلية التي كشفت ايضا تراجعا في شروط تل ابيب بشأن اعادة اعمار القطاع.
ونقل موقع «أكسيوس» الاخباري الأميركي عن مسؤولين اميركيين واسرائيليين قولهم ان البلدين اتفقا اخيرا على تشكيل مجموعة عمل مشتركة لمواجهة تهديد الطائرات المسيرة والصواريخ الدقيقة الموجهة التي تنتجها ايران وتزود بها حلفاءها في المنطقة. وكان بيان للجيش الاسرائيلي قال ان اجتماع كوخافي وسوليفان ناقش التحديات الأمنية الاقليمية وعلى رأسها التموضع الايراني في انحاء الشرق الأوسط، وما سماه البيان اخفاقات الاتفاق النووي الحالي، والطرق المحتملة لمنع ايران من امتلاك قدرات نووية عسكرية.
من جانبه قال البيت الأبيض ان سوليفان اكد دعم الرئيس الأميركي جو بايدن الثابت لأمن اسرائيل والتزامه بمواصلة تعزيز الشراكة الدفاعية بين البلدين. ووفق البيان، اكد سوليفان في هذا الاطار التزام الرئيس بايدن بضمان عدم حصول ايران على سلاح نووي.
بدورها كشفت الاذاعة الاسرائيلية عن العرض الذي سيقدمه الوفد الاسرائيلي الذي سيتجه للقاهرة في حال استمر الهدوء. وبينت ان العرض يتمحور حول اعادة اعمار غزة مقابل الحصول على معلومات عن الجنود الأسرى لدى «حماس». وأشارت الاذاعة الى ان العرض الاسرائيلي يمثل تراجعا اوليا عن شروط تل ابيب بعدم السماح باعادة اعمار غزة الا بعد اعادة الجنود والمواطنين الاسرائيليين الأسرى لدى «حماس». في سياق متصل، نقل موقع «أكسيوس» عن مسؤولين اميركيين واسرائيليين قولهم ان البلدين اتفقا خلال اجتماع بواشنطن في نيسان الماضي على تشكيل مجموعة عمل مشتركة لمواجهة تهديد الطائرات المسيرة والصواريخ الدقيقة الموجهة التي تنتجها ايران وتزود بها حلفاءها في المنطقة، في حين تحدث رئيس اركان الجيش الاسرائيلي عن «تعاون استثنائي» مع اميركا لمواجهة ايران.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى