إسرائيل تجري تجربة للصاروخ الباليستي “لورا”

السياسي – أعلنت إسرائيل، مساء اليوم الثلاثاء، عن إجراء تجربة ناجحة للصاروخ الباليستي “لورا”.
وأفادت القناة العبرية الـ”12″، مساء اليوم الثلاثاء، بأن الصناعات الجوية الإسرائيلية أجرت بنجاح تجربة لاطلاق نار عملياتي مزدوج في منظومة الأسلحة البرية والبحرية “لورا”.

وأكدت القناة العبرية على موقعها الإلكتروني أن تجربة إطلاق صاروخ باليستي نجحت في إصابة الهدف على بعد 400 ميل، بدقة شديدة.

ومن جانبه، علق بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي، على التجربة الصاروخية الناجحة، قائلا: بموازاة حربنا على فيروس كورونا نواصل الحفاظ على أمن إسرائيل – في الدفاع وفي الهجوم.

وتابع نتنياهو “كل الاحترام للصناعات الجوية ولوزارة الدفاع. هذه التجربة الناجحة التي أجريت اليوم تحمل بشرى سارة أخرى بالنسبة للمواطنين الإسرائيليين، وبشرى سيئة أخرى بالنسبة لأعداء إسرائيل”.

ويشار إلى أن إسرائيل تمتلك صناعة عسكرية متطورة تمكنها من إنتاج العديد من الأسلحة محليا، ومنها صواريخ الهجوم الأرضي “لورا”، التي يتراوح مداها بين 250 إلى 300 كم، وتعد ضمن فئة الصواريخ الباليستية.

كان أول ظهور لصواريخ “لورا” الإسرائيلية عام 2003، لكنها دخلت الخدمة رسميا عام 2007، بحسب موقع “ميليتري توداي” الأمريكي.

ويمكن إطلاق الصواريخ من قواعد أرضية أو تحميلها على مركبات ثقيلة، كما يمكنها الانطلاق عموديا من على متن السفن الحربية لضرب أهداف أرضية.

وتتكون منصة إطلاق صواريخ “لورا” من 4 أنابيب إطلاق تحمل 4 صواريخ، ويصل وزنها إلى 25 طن، ويتم تثبيتها على قاعدة أبعادها (9*2.5*3) أمتار.

وطول الصاروخ 5.2 مترا، وقطره 62 سم، ويصل وزنه عند الإطلاق إلى 1800 كغم، ويحمل رأسا حربيا شديد الانفجار وزنه يصل إلى 600 كغم، ويعمل الصاروخ بالوقود الصلب ويتكون من مرحلة واحدة، ويختلف مداه باختلاف وزن الرأس الحربي الذي يحمله.

ويتم توجيه الصاروخ بنظام “جي بي إس”، كما يمكن توجيهه مباشرة نحو الهدف، وفقا لطبيعة العملية التي يشارك فيها، بحسب الموقع الذي أوضح أن دقته في إصابة الأهداف تصل إلى 10 أمتار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق