إسرائيل تحذر أمريكا من التراجع أمام إيران

تناولت الصحف العالمية الصادرة، صباح اليوم الجمعة، العديد من الملفات الراهنة، والتي كان أبرزها موقف إسرائيل من المفاوضات غير المباشرة الجارية حاليا بين الولايات المتحدة وإيران عبر وسطاء دوليين حول الملف النووي الإيراني، وكذلك تطورات أزمة سد النهضة الإثيوبي، والاضطرابات في أيرلندا الشمالية.

قلق إسرائيلي من المفاوضات النووية

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

قالت صحيفة ”جيروزاليم بوست“، إن إسرائيل ترى أن تخفيف الضغط على إيران لن يغير موقفها، بحسب مسؤول بارز في حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، وذلك بعد إعلان الولايات المتحدة استعدادها لرفع بعض العقوبات المفروضة على طهران.

وأضافت، في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني: ”المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس، قال إن الولايات المتحدة مستعدة لاتخاذ خطوات ضرورية للعودة إلى الالتزام بالاتفاق النووي الإيراني، ويتضمن ذلك رفع بعض العقوبات غير المتسقة مع الاتفاق“.

وكتبت ”جيروزاليم بوست“: ”تأتي تلك التصريحات الأخيرة حول الاستعداد الأمريكي لرفع بعض العقوبات المفروضة على إيران، في الوقت الذي تنخرط فيه الدولتان في مباحثات غير مباشرة تستضيفها فيينا، حيث قالت طهران إنها لن تقلل من تخصيب أو تتخلى عن تطوير معدن اليورانيوم، وكلاهما انتهاك للاتفاق النووي، حتى تقوم الولايات المتحدة برفع جميع العقوبات التي فرضتها بعد 2018“.

ونقلت عن المسؤول الإسرائيلي البارز قوله: ”إحدى مشكلاتنا مع الأمريكيين، أننا نرى أن الإيرانيين لا يلجأون إلى تعديل مواقفهم إلا في حالة تعرضهم لضغط مستمر وصارم، بمعنى آخر فإن التخلي عن النفوذ ليس هي الوسيلة التي تجبر طهران على تعديل سلوكها“.

وأكد المسؤول الإسرائيلي في نفس الوقت، أن إيران لن توافق على تعزيز بنود الاتفاق النووي إذا تراجع الضغط المفروض عليها.

وتابع قائلا: ”لا يريد الإيرانيون ذلك لأن الاتفاق النووي بالنسبة لهم أمر عظيم، إذا خففت الضغوط كي تعود إلى الاتفاق الموقع عام 2015، فإنك لن تحصل على اتفاق أقوى وأطول، لماذا يوافقون على شيء سيؤدي إلى منعهم من امتلاك السلاح النووي؟، خاصة أن الانتهاكات الإيرانية الأخيرة تعتبر دليلا على أن الاتفاق النووي لا يمنع مسار طهران الذي يهدف إلى الحصول على السلاح النووي“.

وخلص المسؤول إلى أن الاتفاق النووي منح إيران البنية التحتية التي يمكن من خلالها أن تقرر متى تريد أن تقوم بأشياء يرى الأوروبيون أنفسهم أنه لا يوجد ما يبررها للاستخدام السلمي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى