إسرائيل تحذر من قرب امتلاك إيران للسلاح النووي

وجهت إسرائيل رسالة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، تحذرها من أن إيران ستصبح قريباً “دولة نووية”.

هيئة البث الرسمية الإسرائيلية، “كان” قالت: إن “إسرائيل حذرت الولايات المتحدة خلال محادثات مغلقة من أن إيران تقترب من أن تصبح دولة نووية”، مؤكدة أن “الرسالة الاسرائيلية تم تمريرها خلال عدة محادثات لمسؤولين إسرائيليين، بما يشمل وزير الخارجية يائير لابيد، ووزير الدفاع بيني غانتس مع نظرائهم الأمريكيين”

ونقلت الهيئة الإسرائيلية عن مسؤول سياسي قوله: “يجب أن يحدث أمر بخصوص المفاوضات مع إيران، والحد الفاصل هذا لا يمكنه ان يكون الوقت الذي به إيران تتقدم بسرعة لوضع تكون به دولة نووية”، موضحة أنه “في نهاية الشهر الماضي زار رئيس هيئة الاركان أفيف كوخافي، الولايات المتحدة، واجتمع هناك مع مستشار الأمن القومي الامريكي جيك ساليفان”.

كما لفتت إلى أن “الزيارة حققت أهدافها وعلى رأسها دراسة طرق وامكانيات لمنع قدرات عسكرية نووية من إيران، وتوسيع التعاون العملياتي بين الجيش الاسرائيلي والجيش الأمريكي”.

يشار إلى أن مسؤولون في الجيش الاسرائيلي وجهاز الموساد قدموا تقارير لرئيس الوزراء “نفتالي بينيت” حول البرنامج النووي الاسرائيلي، مؤكدين أن الجيش جاهز بمستوى “كفاءة متوسطة” لشن حملة واسعة ضد ايران (مع او بدون اتفاق نووي مع الولايات المتحدة) لا تقتصر فقط على الهجمات الجوية.

وذكر التقرير أن الجيش الاسرائيلي وجهاز الموساد شددوا على الحاجة لبناء عدد متنوع من البرامج، لأنه في حال وقعت الولايات المتحدة على اتفاق مع ايران، فان هذا سيلزم اسرائيل الاستعداد بشكل عملي بصورة مختلفة تماما، وليس بشكل ضروري ضربات جوية مثل الهجوم على المفاعل النووي في العراق. واوضح مسؤول امني كبير بما يتعلق بالشرعية الدولية والقدرة العملياتية الاسرائيلية:”ان وقع الايرانيون على الاتفاق؟ ستكون هناك مشكلة تنفيذ هجوم جوي”

كما طرحت طلبات الجيش الاسرائيلي والموساد بمواضيع بناء قوة عسكرية والمصادقة على الخطط، بشكل منفصل او بصورة مندمجة، والتي تهدف الى تشويش، تأخير، ردع واحباط المشروع النووي، ايضا النشاط الايراني في الشرق الاوسط, لكل الشركاء في النقاش تم التوضيح ان النشاط ضد ايران سيتطلب تطوير ادوات استخباراتية دقيقة والتي تكلف اموالا كثيرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى