إسرائيل تعترف باغتيالها نجل قيادي بارز في “الجهاد الإسلامي” بسوريا

أول مرة، اعترفت حكومة إسرائيل بمسؤوليتها عن الغارة الجوية التي أودت في نوفمبر الماضي بحياة نجل قيادي بارز في “حركة الجهاد الإسلامي” الفلسطينية بسوريا خلال شهر نوفمبر الماضي.

وجاء هذا الاعتراف في مقابلة أجرتها القناة الـ12 الإسرائيلية، مع وزير الدفاع نفتالي بينيت، حيث أقر بأن إسرائيل هي من قصفت في 12 نوفمبر الماضي منزل رئيس الدائرة العسكرية وعضو المكتب السياسي لـ”الجهاد الإسلامي” أكرم العجوري في منطقة المزة بدمشق، ما أدى إلى مقتل نجله معاذ أكرم العجوري، وشخص آخر يدعى عبدالله يوسف حسن، وذلك بعد ساعات من اغتيال القائد البارز في الحركة بهاء أبو العطا بغارة إسرائيلية على قطاع غزة.

وانتهت المقابلة بفضيحة إذ انسحب بينيت من الاستوديو، متهما المذيعة بمحاولة الإضرار بحزبه “اليمين الجديد” قبيل الانتخابات، عندما أشارت الأخيرة إلى وجود تضارب بين المعلومات التي قدمها أثناء المقابلة حول الهجمات الصاروخية على غزة والبيانات الرسمية المنشورة من قبل الجيش الإسرائيلي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى