إسرائيل تُطلق قمراً اصطناعياً لأغراض التجسس

أطلقت وزارة الأمن في دولة الاحتلال الإسرائيلي، قمراً اصطناعياً  يحمل اسم (وفيك 16- أفق 16)، وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، اليوم الاثنين، أن القمر الاصطناعي، يلتقط الصور لغرض التجسس، وينضم إلى مجموعة أقمار اصطناعية إسرائيلية أخرى في الفضاء.

وعلق شلومي سودري من صناعة الطيران قائلاً: “القمر الصناعي يمكّن إسرائيل والجيش بقدرات استراتيجية، تسمح لنا الأقمار الصناعية بالنظر في أي مكان في الشرق الأوسط وما وراءه، وهي طريقة لتحسين قدرتنا الاستخباراتية الاستراتيجية كدولة”.

وقال الناطق باسم وزارة الأمن الإسرائيلي: إن القمر أطلق إلى الفضاء الخارجي على متن صاروخ من صناعة إسرائيلية “شفيط” (مذنّب) من قاعدة جوية في وسط البلاد وفق موقع (عكا للشؤون الاسرائيلية).

ويخضع القمر الاصطناعي في مراحل دورانه الأولى حول الأرض لسلسلة من الاختبارات الخاصة بمزايا تصميمه، التي تتأكد من سلامته ودقة أدائه.
وأعلن مدير الأبحاث وتطوير الوسائل القتالية والبنى التحتية التكنولوجية للصناعات الجوية، لدى وزارة الأمن الإسرائيلي، أن عملية الإطلاق تمت في تمام الساعة الرابعة من فجر اليوم الاثنين، وتمت بنجاح.

وجاء أن القمر الاصطناعي (أوفيك 16) هو قمر للرصد الإلكترو-بصري، ويتمتع بقدرات فائقة، وأنه نتاج صناعة عدة شركات إسرائيلية تعمل في مجال الإنتاج الحربي والتكنولوجي المتطور.

وحسب تقارير إسرائيلية، فإن (أوفيك 16) هو قمر اصطناعي متطور لأغراض التجسس، لكن سيتم التأكد من قدراته بعد دخوله إلى مساره حول الكرة الأرضية، واختبار مستوى أدائه، ويتوقع أن يبدأ بإرسال صور من الفضاء في غضون أيام.

ويفترض أن يدخل (أوفيك 16) إلى مساره حول الكرة الأرضية خلال الساعات القليلة المقبلة، حسب وسائل إعلام إسرائيلية، وذلك على ارتفاع مئات الكيلومترات.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى