إسرائيل: قد نضطر لمهاجمة إيران بمفردنا لأن واشنطن لن تفعل ذلك

قال وزير شؤون الاستيطان الإسرائيلي تساحي هنغبي، إن بلاده قد تضطر لتوجيه ضربة عسكرية لإيران بمفردها، لأن الولايات المتحدة يبدو أنها لن تفعل ذلك.

وبحسب موقع “تايمز أوف إسرائيل”، يرى هنغبي أن واشنطن لن تهاجم المنشآت النووية في إيران أبدا.

وأضاف أنه “يجب على إسرائيل أن تقرر ما إذا كانت ستقبل بإيران نووية، أو ما إذا كانت ستشن مثل هذه الضربة بمفردها”.

وأوضح أن “إسرائيل ربما ستضطر إلى العمل بشكل مستقل لإزالة هذا الخطر”.
وتابع قائلا: “من الممكن ألا يكون هناك خيار في المستقبل سوى مهاجمة إيران عسكريا، لافتا إلى أن إسرائيل لن تقبل بإيران مسلحة نوويا”.

وكان وزير الطاقة الإسرائيلي، يوفال شتاينتس قد كشف، أمس الثلاثاء، أن “أمام إيران نحو 6 أشهر لإنتاج مواد انشطارية كافية لصنع سلاح نووي”.

وأضاف أن “السياسة التي انتهجتها إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب أضرت بشدة ببرنامج طهران النووي، غير أن فريق الرئيس الحالي جو بايدن أشار إلى أن استراتيجية ترامب قد فشلت”، مرجحا أن تكون إيران على بعد أسابيع فقط من امتلاك ما تحتاجه لتطوير قنبلة نووية.

وأوضح: “فيما يتعلق بالتخصيب، يمكنهم الوصول للكمية الكافية في غضون نصف عام إذا فعلوا كل ما يلزم… وفيما يتعلق بالسلاح النووي تبلغ المدة حوالي عام أو عامين”.

وكان وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، حذر يوم أمس الاثنين، من أن إيران باتت قريبة من صنع المواد اللازمة لامتلاك سلاح نووي، مجددا استعداد بلاده للعودة للاتفاق النووي في حال عادت إيران للالتزام به.

في المقابل، وصف وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، شروط واشنطن للعودة للاتفاق النووي الذي انسحبت منه، قبل نحو 3 سنوات، بأنها لا معنى لها، منتقدا ما وصفه بمحاولة إدارة الرئيس الحالي جو بايدن التهرب من إرث إدارة سلفه دونالد ترامب فيما يتعلق بالاتفاق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى