إشارات أمريكية أوروبية.. بوينج 737 MAX تستعد للتحليق !

السياسي-وكالات

اقتربت طائرة “بوينج 737 ماكس” Boeing 737 MAX من العودة إلى أحضان السماء مجددا بعد إشارات أمريكية أوروبية حول قرب حصول الطائرة على الضوء الأخضر للتحليق بعد سلسلة من الأحداث المأساوية.

وبوينج 737 ماكس موقوف تحليقها منذ مارس/ آذار 2019 بعد حادثي تحطم داميين راح ضحيتهما 346 شخصا.

إشارات أمريكية

وقال مسؤولون إنه من المقرر أن يقوم مدير إدارة الطيران الاتحادية الأمريكية ستيف ديكسون الأسبوع المقبل برحلة لتقييم وسائل التحكم بالطائرة بوينج 737 ماكس.

وتعد هذه خطوة مهمة في الوقت الذي تسعى فيه شركة صناعة الطائرات الأمريكية إلى الحصول على موافقة لاستئناف تحليق الطائرة.

ويعتزم ديكسون، والذي كان في السابق طيارا لدى شركة طيران تجارية، الحصول على تدريب ضروري قبل الرحلة، وسيشارك بعد ذلك ملاحظاته مع الفريق التقني بالاتحاد.

إشارات أوروبية

وفي ذات السياق، كشف المدير التنفيذي للوكالة الأوروبية لسلامة الطيران باتريك كاي الجمعة أنه قد يُسمح لطراز بوينج 737 ماكس الممنوع من التحليق منذ 18 شهرا، بالطيران مجددا في الأجواء الأوروبية “بنهاية العام” الحالي.

وقال المدير التنفيذي للوكالة الأوروبية لسلامة الطيران “للمرة الأولى في غضون عام ونصف، أرى أننا في المدى المنظور أمام انتهاء العمل على طراز ماكس”.

وتابع كاي “بدأنا ننظر في كيفية إعادة طراز ماكس إلى الخدمة بحلول نهاية العام”.

رحلات اختبارية

وفي مطلع سبتمبر/ أيلول أجرت الوكالة الأوروبية لسلامة الطيران رحلات جوية للتأكد من سلامة الطراز، وذلك عقب اختبارات أجرتها هيئة الطيران الفيدرالية الأمريكية في يوليو/ تموز.

لكن يبقى على الطراز تخطي عقبات عدة بينها تدريب الطيارين قبل أن تسمح السلطات للطائرة بالتحليق.

وجاء في بيان لبوينج “نواصل اتّباع توجيهات الهيئات التنظيمية العالمية حول المسار الذي وضعته من أجل عودة آمنة لطراز 737 ماكس إلى الخدمة التجارية”.

وتابع البيان “نقدّر التدقيق المفصّل الذي تجريه الهيئات التنظيمية عن وجه حق في كل خطوة من مراجعتها وهي ستحدد الإطار الزمني للعودة إلى الخدمة”.

وتحدّث كاي عن إذن “شبه متزامن” أصدرتاه الوكالة الأوروبية لسلامة الطيران وهيئة الطيران الفيدرالية الأمريكية، لكنه أكد أن استئناف الرحلات الجوية لطراز 737 ماكس يتوقف على قرار الدول وشركات الطيران.

ووصف تقرير للكونجرس نُشر في وقت سابق من الشهر الحالي حادثتي التحطّم بأنهما “تتويج مروّع لسلسلة افتراضات تقنية خاطئة لمهندسي بوينج، وانعدام الشفافية من جانب إدارة بوينج، ورقابة غير كافية على نحو صارخ من قبل هيئة الطيران الفدرالية الأمريكية”.

وقال كاي إن سماح الهيئات التنظيمية الصينية للطراز بالتحليق مجددا سيتطلب “بالتأكيد” وقتا أطول بما أنها لم تقرر بعد استئناف الرحلات الجوية التجريبية.

والصين أول دولة قررت منع تحليق طراز 737 ماكس.

وأكد كاي أن التدريبات التي اقترحتها بوينج لتكييف الطواقم مع التدابير الجديدة وخضع لها الطيارون في مطار غاتويك في لندن جرت على نحو جيد.

وعصر الجمعة ارتفعت أسهم بوينج في بورصة وول ستريت بـ3,1% في الساعتين الأوليين من جلسة التداول، فيما ارتفع مؤشر داو جونز بشكل طفيف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى