إصابات باعتداءات للمستوطنين ومداهمات واعتقالات بالضفة

شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر الأحد، حملة مداهمات في مناطق متفرقة بالضفة الغربية المحتلة، وتضمنت اعتقالات ضد فلسطينيين بينهم صحفي، فيما أصيب فلسطينيان أحدهما وصفت جراحه بالخطيرة، جراء اعتداء مستوطنين عليهما في بلدة الساوية جنوبي نابلس.

وذكرت مصادر فلسطينية أن “قوات الاحتلال اعتقلت شابا خلال حملة مداهمات ببلدة برقة شمالي مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة”، لافتة إلى أن “الاحتلال اقتحم البلدة وداهم عددا من المنازل وفتشها، وسلم بلاغات لعدد من الشبان لمراجعة مخابراته، إلى جانب اعتقال الشاب منجد راغب صلاح”.

وصادر جنود الاحتلال الإسرائيلي مبلغا من المال من منزل الأسير المحرر محمد دغلس.
وفي سياق متصل، اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال مساء السبت، عند مدخل مخيم العروب شمال الخليل جنوب الضفة الغربية.

وأوضحت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية “وفا” أن “قوات الاحتلال أطلقت خلال المواجهات قنابل الصوت والغاز السام صوب الشبان وأهالي المخيم، ما تسبب بحالة من الرعب بين الأطفال”، لافتة إلى إصابة عدد من المواطنين بحالات اختناق جراء استنشاقهم للغاز.

وأشارت “وفا” إلى أن “قوات الاحتلال اعتقلت من مخيم العروب الصحفي في صوت فلسطين ثائر الشريف، واعتدت على عائلته بغاز الفلفل واقتادته إلى جهة مجهولة”.

وفي نابلس، أصيب فلسطينيان، جروح أحدهما وصفت بالخطيرة، عقب اعتداء المستوطنين عليهما في بلدة الساوية جنوبي نابلس، وهما “عبد الجواد محمد حامد خليل (62 عاما) ونجله نزار”.

وأفاد رئيس مجلس قروي الساوية مراد أبو راس بأن “عبدالجواد يعاني من جروح خطيرة، إثر إصابته في الرأس، جراء استهدافه من مستوطني مستوطنة رحاليم بالحجارة والعصي”، وفق ما أوردته “وفا”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى