إصابة آلاف الإسرائيليين بكورونا بعد تلقيهم جرعة اللقاح

السياسي – أفادت وزارة الصحة الإسرائيلية بأن أكثر من 12400 من سكان إسرائيل أثبتت إصابتهم بفيروس كورونا بعد التطعيم، من بينهم 69 شخصا حصلوا بالفعل على الجرعة الثانية.

وهذا يمثل 6.6% من 189000 شخص تم تطعيمهم وخضعوا لاختبارات فيروس كورونا بعد التطعيم.

ووفقا لبيانات الوزارة، فقد ثبتت إصابة 5348 بعد أسبوع من تلقي اللقاح، من بين 100000 شخص تم تطعيمهم ثم اختبارهم بعد أسبوع، بمعدل إصابة بنسبة 5.4 % من الذين تم تطعيمهم خلال تلك الفترة.

كما ثبتت إصابة 5585 شخصا بالفيروس بين اليوم الثامن واليوم الرابع عشر بعد تلقي اللقاح الأول أي 8.3٪ من 67000 شخص تم تطعيمهم واختبارهم خلال فترة ما بعد التطعيم.

وبين اليوم الخامس عشر والحادي والعشرين، وهي الفترة التي من المفترض أن تكون فيها المناعة الجزئية سارية المفعول بالفعل، جاءت نتيجة فحص 1410 أشخاص إيجابية من بين 20000 شخص تم اختبارهم خلال فترة ما بعد اللقاح أي حوالي 7.2 %.

ومن بين 3199 شخصا أجروا اختبارات فيروس كورونا بين اليوم 22 واليوم 28 بعد اللقاح الأول، تبين أن 84 شخصا كانوا إيجابيين (2.6%) ، بما في ذلك 69 شخصا تم تطعيمهم مرتين بالفعل.

تم تطعيم حوالي 2.15 مليون شخص في إسرائيل خلال الشهر الماضي، منهم 300000 حصلوا بالفعل على جرعة ثانية.

وكانت إسرائيل نشرت بوقت سابق تفاصيل اتفاق أبرمته مع شركة “فايزر” الأمريكية لتزويدها بلقاح فيروس كورونا، وينص الاتفاق على أن تزود إسرائيل الشركة ببيانات أسبوعية، مقابل إمداد منتظم من اللقاح.

وتلتزم إسرائيل بإرسال معلومات عن عدد حالات الإصابة المؤكدة، وعدد المصابين في المستشفيات، وعدد المرضى في حالة خطيرة، وعدد المصابين الذين يستعينون بأجهزة التنفس الاصطناعي، وعدد عمليات التلقيح.

وترتب هذه المعلومات بحسب السن والجنس والخلفية الديموغرافية، ولكن “دون الكشف عن هويات المرضى”.

وقالت هيئة الإذاعة البرطانية إن “الاتفاق يبين كيف أصبحت إسرائيل بمثابة لوحة بيانات آنية بالنسبة لشركة فايزر”.

المصدر: هآرتس

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى