إصابة أسيرين في سجون الاحتلال بكورونا

قال نادي الأسير وهيئة شؤون الأسرى، إن إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي، أبلغت بإصابة الأسيرين نعيم أبو تركي (38 عاماً)، من الخليل، ومحمود الغليظ (17 عاما) من مخيم الجلزون في رام الله، بفيروس “كورونا”.

وأوضح نادي الأسير في بيان صحفي اليوم الخميس، ان إدارة المعتقل نقلت الأسير أبو تركي إلى الزنازين للحجر، إضافة إلى 5 أسرى مخالطين له، مشيرةً الى أنه اعتقل قبل أربعة أيام، ونقل إلى قسم (14) “المعبار” في “عوفر” الذي يقبع فيه المعتقلون حديثا، وعلى إثر إصابته جرى إغلاق القسم.

وجدد نادي الأسير مطالبته لجهات الاختصاص كافة بضرورة وجود لجنة طبية محايدة للإشراف على نتائج العينات ومتابعة الأسرى صحياً، خاصة أن الرواية المتعلقة بالوباء في سجون الاحتلال تنحصر في رواية إدارة السجون، التي حوّلت الوباء فعلياً إلى أداة تنكيل وقمع.

وحذر نادي الأسير، من أن تسجيل المزيد من الإصابات بين صفوف الأسرى والمعتقلين حديثاً بفيروس كورونا في الآونة الأخيرة، ينذر بما هو أسوأ في ظل استمرار قوات الاحتلال بعمليات الاعتقال والنقل، التي تُشكل أساساً في مخالطة جنود الاحتلال وسجانيه، وهم المصدر الوحيد لإصابة ونقل الفيروس للأسرى.

وأوضحت هيئة شؤون الأسرى أن الأسير الغليظ اعتقل قبل نحو أسبوعين من المخيم، وأجري له فحص كورونا، ليتبين أن النتيجة إيجابية “مصاب” بالفيروس، وذلك بعد أيام من الاعلان عن إصابة الأسير (نبيل الشرباتي) من الخليل بالضفة الغربية، بفيروس كورونا داخل سجون الاحتلال.

وفي وقت سابق، أعلنت هيئة شؤون الأسرى شفاء الأسير المُصاب بالسرطان كمال أبو وعر من فيروس كورونا بعد إصابته به قبل نحو أسبوعين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى