إصابة إسرائيلي رابع بفيروس كورونا

السياسي – أعلنت كل من وزارتي الصحة والخارجية الإسرائيليتين، صباح الخميس، أنه بعد اجراء فحص طبي لركاب سفينة “دايموند برينسيس” السياحية الخاضعة للحجر الصحي قبالة سواحل اليابان، تبيّن إصابة إسرائيلي رابع بفيروس كورنا، وسيبدأ العلاج في مستشفى باليابان، وبهذا ينضم إلى ثلاثة إسرائيليين آخرين مصابين من أصل 15 إسرائيلي متواجد على متن السفينة.

وسيتم اجلاء جميع ركاب السفينة الإسرائيليين اليوم الخميس من السفينة حتى يغادروا إلى إسرائيل بعد موافقة السلطات اليابانية على السماح بنقلهم مباشرة إلى الطائرة التي ستعود بهم إلى البلاد.

وكان وزير الصحة الاسرائيلي يعقوب ليتسمان قد أصدر تعليماته إلى مركز “شيبا” الطبي في تل هشومير (وسط إسرائيل) بالاستعداد لنقل الإسرائيليين الذين تم إجلاؤهم من سفينة سياحية قبالة سواحل اليابان إلى الحجر الصحي فور وصولهم إلى البلاد. وأضافت الوزارة أنه سيتم وضعهم في وحدة منفصلة ومراقبتهم من قبل الطاقم الطبي المعين لهذا الغرض فقط.

وأعلنت وسائل إعلام يابانية الخميس وفاة عجوزين أصيبا بفيروس كورونا المستجدّ أثناء وجودهما على متن سفينة “دايموند برينسيس” السياحية في ميناء يوكوهاما بسبب تفشّي الوباء فيها.

وقالت وسائل إعلام عدّة بينها شبكة التلفزيون العمومية اليابانية “أن أتش كي” إنّ العجوزين هما رجل وامرأة في الثمانينيات من عمرهما وقد تم إخلاؤهما من السفينة يومي 11 و12 الجاري بعد أن بدا عليهما أنّهما غير مصابين بالفيروس، لكن سرعان ما ظهرت عليهما أعراض المرض فأدخلا المستشفى حيث توفيا.

وهذان أول شخصين يفارقان الحياة من أصل أكثر من 600 شخص انتقلت إليهم العدوى على متن السفينة الموبوءة.

وكانت طوكيو أعلنت مساء الأربعاء تسجيل 79 إصابة جديدة بالفيروس على متن السفينة، ليصل إجمالي عدد المصابين على متنها إلى 621 شخصاً.

وبهذا تصبح “دايموند برينسيس” الراسية في ميناء يوكوهاما، بضواحي طوكيو، أكبر بؤرة للفيروس خارج الصين.

والأربعاء نزل من السفينة 443 راكباً سالماً. وبحسب السلطات اليابانية فإنّ نزول كلّ الركاب السالمين من السفينة سيستغرق ثلاثة أيام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق