إصابة سجانين إسرائيليين بكورونا

السياسي – قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية الاثنين، إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي أعلنت إصابة ثلاثة سجانين بفيروس كورونا، وهما شرطيان في سجن “عوفر” وآخر بسجن “نتسيان الرملة”.

وأشارت الهيئة في بيان أوردته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية “وفا”، إلى أن “ظهور مثل هذه الإصابات ينذر باقتراب كارثة حقيقية في صفوف الأسرى الفلسطينيين القابعين في سجون الاحتلال”، موضحة أنهم “موزعون على أكثر من 23 سجنا ومركز توقيف إسرائيلي”.

وأفادت بأن عدد الأسرى الفلسطينيين يتجاوز الـ5000 معتقل، بينهم 180 طفلا و700 مريض و41 أسيرة وعشرات المسنين، محذرة من وصول فيروس كورونا إلى داخل المعتقلات الإسرائيلية، في ظل عدم اتخاذ إدارة السجون أي إجراءات عملية حقيقية لحماية الأسرى، كتخفيف الاكتظاظ وتعقيم السجون.

وطالبت الهيئة الفلسطينية المنظمات الدولية والصليب الأحمر الدولي بضرورة إجبار سلطات الاحتلال على توفير كل متطلبات وشروط الصحة العامة للأسرى، وإجراء الفحوصات الطبية المتخصصة لهم بشكل منتظم ومتكامل، والإفراج عن الفئات الأكثر صعفا وهشاشة في مناعتهم الصحية، كالأسرى المرضى وكبار السن والأطفال والأسيرة.

وحمّلت هيئة الأسرى والمحررين الفلسطينية إدارة السجون الإسرائيلية “المسؤولية الكاملة” عن حياة المعتقلين.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى