إصابة طاقم طبي للاحتلال بكورونا بعد تلقيه جرعتي لقاح

السياسي – قالت القناة الـ13 العبرية إن ما لا يقل عن 10 أفراد من طاقم مستشفى إيخيلوف بتل أبيب أصيبوا بفيروس كورونا، رغم تلقيهم جرعتين من لقاح “بيونتك فايزر”، المضاد لفيروس كورونا.

وذكرت قناة (13) الإسرائيلية الخاصة أن “ما لا يقل عن 10 من أفراد الطاقم الطبي في مستشفى (إيخليوف) في مدينة تل أبيب أصيبوا بفيروس كورونا، رغم تلقيهم قبل فترة قصيرة الجرعة الثانية من اللقاح ضد الفيروس”.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وحسب القناة، فإن الأعراض ظهرت بعد الفترة الزمنية المطلوبة لسريان مفعول اللقاح، وهي 10 أيام.

وأشارت القناة إلى أن “وزارة الصحة فتحت تحقيقا بشأن تاريخ إصابتهم، وكيفية ذلك، وفيما إذا كانت إصابتهم نتيجة الطفرات التي تظهر في عدد من الدول”.

وتقرر إبقاء المستشفى تحت حالة الفحص؛ للتأكد من عدم وجود إصابات أخرى.

ونقلت وسائل إعلام عبرية، بينها صحيفة “هآرتس، عن منظمة مكابي الإسرائيلية للرعاية الصحية، قولها الثلاثاء الماضي إن 1 بالمئة من الإسرائيليين الذين تلقوا الجرعتين من اللقاح ضد كورونا أصيبوا بالفيروس.

وتشهد دولة الاحتلال منذ نحو 3 أسابيع إغلاقا شبه كامل في إطار إجراءات مواجهة فيروس كورونا، وينتهي الإغلاق غدا الأحد، لكن وزارة الصحة تطالب بتمديد الإغلاق لأسبوع آخر.

وتشهد دولة الاحتلال منذ نحو 3 أسابيع إغلاقا شبه كامل في إطار إجراءات مواجهة فيروس كورونا، وينتهي الإغلاق غدا الأحد، لكن وزارة الصحة تطالب بتمديد الإغلاق لأسبوع آخر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى