إصابة عشرات المرابطين في الأقصى خلال مواجهات مع جيش الاحتلال(فيديو+ صور)

أصيب العشرات من المرابطين داخل المسجد الأقصى، صباح الخميس، جراء إطلاق قوات الاحتلال قنابل الغاز تجاه المحاصرين داخل المصلى القبلي.

واقدمت قوات الاحتلال الاسرائيلي على محاولة تأمين تدنيس المستوطنين للمسجد الاقصى وقالت مصادر فلسطينية ان العشرات من المرابطين اصيبوا جراء اعتداء قوات الاحتلال عليهم

ويقتحم المستوطنون باحات المسجد الأقصى، بالتزامن مع ذكرى تأسيس كيان الاحتلال الإسرائيلي في 5 مايو/ أيار من كل عام، على أنقاض فلسطين التاريخية بعد نكبة عام 1948.

وحاولت شرطة الاحتلال اقتحام المصلى القبلي داخل المسجد الأقصى، قبل أن تقوم بإطلاق قنابل الغاز بكثافة، ما أدى لإصابة العشرات منهم بالاختناق.

 

وتزامن هذا الاعتداء من قبل قوات الاحتلال، مع اقتحام مجموعات متتالية من المستوطنين، للمسجد الأقصى منذ ساعات الصباح، وذلك بعد سماح الحكومة الإسرائيلية لهم بذلك مجددًا بعد 15 يومًا من منعهم بسبب العشر الأواخر من رمضان وعيد الفطر.

وبحسب مصادر مقدسية، فإن قوات الاحتلال اقتحمت ساحات المسجد الأقصى، قبل لحظات من بدء عمليات الاقتحام التي ستستمر على فترات حتى الساعة الثانية من ظهر اليوم.

وحاول المرابطون التصدي للمستوطنين خلال اقتحامهم المسجد وذلك من خلال إطلاق التكبيرات والشعارات الدينية المؤيدة للقدس والأقصى، قبل أن تهاجمهم قوات الاحتلال.

 

مستوطنون يقتحمون الأقصى تزامنا مع اعتداء القوات الإسرائيلية على المصلين (فيديو+صور)

ودفعت شرطة الاحتلال بتعزيزات لأكثر من مرة داخل الأقصى لحماية المستوطنين، قبل أن تلاحق المرابطين وتحاول إخلائهم من المسجد.

وانتشرت قوات الاحتلال بكثافة في المسجد الأقصى ومحيطه والبلدة القديمة، وحاولت أكثر من مرة منع المصلين من الوصول فجرًا إلى الأقصى.

الشيخ صبري: المرابطون أفشلوا رفع أعلام الاحتلال في الأقصى

أكد خطيب المسجد الأقصى عكرمة صبري على أن المرابطين رغم قلتهم أفشلوا رفع أعلام الاحتلال في الأقصى.

وقال صبري إن المقتحمين دخلوا المسجد الأقصى وهم خائفين، وغيّروا مسار اقتحامهم واختصروا من المسافات، لأن قوات الاحتلال غير قادرة ‏على السيطرة على الأقصى رغم كثافة تواجدهم.

وأضاف صبري: “كما فشلوا في موضوع الذبائح بعيد الفصح ولم يتمكنوا من تقديم القرابين، فشلوا في موضوع الأعلام ولم يتمكنوا من إدخالها ‏للأقصى”.

وأشار إلى أن الأوضاع متوترة وما يدعيه “بن غفير” فشل فشلًا ذريعًا، وشدد “لن نُمكن الاحتلال من التقسيم الزماني والمكاني”.

وتابع: “نقول للمسلمين لا تتخلوا عن الأقصى لأنه أمانة في أعناق المسلمين جميعًا، والذي يُجرّئ الاحتلال على المسجد هو تخلي المسلمين ‏عن أقصاهم وانحراف البوصلة عن مدينة القدس”.

الفصائل الفلسطينية تعقب على اقتحام الأقصى

أدانت الفصائل الفلسطينية عمليات اقتحام المستوطنين للمسجد الاقصى اليوم الخميس.

وشّدد الناطق باسم حركة فتح منذر الحايك على أيادي المرابطين في باحات المسجد الأقصى وتصديهم لقطعان المستوطنين ومنعهم من أداء الصلوات التلمودية .

وقال “على حكومة بينت أن تعلم بأن شعبنا سيدافع عن المسجد الأقصى بكل قوة وعلى الإحتلال تحمل المسؤولية والنتائج”.

واعتبر “أن رفع الأعلام الاسرائيلية والغناء في باحات الأقصى أسلوب لاستنفار مشاعر المسلمين وسيواجه بالرباط والتصدي” .

اللواء سليم البرديني يدعو الى النفير العام

الأمين العام للجبهة العربية الفلسطينية اللواء سليم البرديني اكد ان إقتحام المسجد الأقصى المبارك من قبل المستوطنين والمتطرفين وبحماية جيش الاحتلال الإسرائيلي العنصري هي رسالة تحدي لكل العرب والمسلمين في مختلف إرجاء العالم.
وقد دعا اللواء البرديني “جماهير شعبنا الفلسطيني في داخل الوطن إلى حالة النفير العام وتصدي للمستوطنين في القدس العاصمة الأبدية لدولة فلسطين”. وأكد على تفعيل المقاومة الشعبية في القدس وفي إرجاء فلسطين لتصدي للإرهابيين من المستوطنين والمنظمات المتطرفة التي تدعم وتستند أليه الجماعات الإرهابية من المستوطنين.
ودعا اللواء البرديني ، جماهير أمتنا العربية والإسلامية إلى مساندة نضال الشعب الفلسطيني والعمل على مقاومة التطبيع مع الإحتلال الإسرائيلي الاستيطاني العنصري. وأضاف أن شعبنا الفلسطيني الذي يرزخ تحت الإحتلال الإسرائيلي،
سيبقى في مقدمة الصفوف الأولى لدفاع عن مقدساتنا الإسلامية والمسيحية وفي مقدمتهم المسجد الأقصى المبارك أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين.

الجهاد الاسلامي

بدوره، وجه الناطق باسم حركة الجهاد الاسلامي  طارق سلمي التحية للمرابطين والمرابطات في الأقصى الذين يمثلون الجدار الأول والمنيع في مواجهة مخطط التقسيم الزماني والمكاني.

وأكد “اهن الرهان على الحشود في الأقصى اليوم وكل يوم ، فهي الضمان لمنع التقسيم الزماني والمكاني وهي الضمان لحماية الأقصى من خطر التهويد” .
وقال :”هذه الحشود المرابطة في الأقصى مدعومة من المقاومة ومحمية بسلاحها وسيفها المشرع “.

حماس

ووصف حازم قاسم الناطق باسم حركة حماس ما يحدث في باحات المسجد الأقصى من تصدي المرابطين والمرابطات، بطولة حقيقية عظيمة تفشل مخططات الاحتلال.

وقال “إن الذعر والارتباك الذي تعيشه المؤسسات الصهيونية والمستوطنين المتطرفين، دليل على فشلهم في معركة الإرادة مع شعبنا ومقاومته”، مؤكدا أن المسجد الأقصى كان وسيبقى إسلامياً عربياً فلسطينياً.

الجبهة الديمقراطية

حيت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين المقدسيين والمرابطين في المسجد الأقصى الذين تصدوا لاقتحام قوات الاحتلال وقطعان المستوطنين وتدنيسه وأفشلوا مخططات الاحتلال.

وقال “إن الشعب الفلسطيني مصمما على مواصلة نضاله وتضحياته الكبيرة للحفاظ على إسلامية المسجد الاقصى وعروبة القدس وعدم تغيير الوقائع الميدانية فيه”.

وأوضحت في بيان لها :” لن نسمح بفرض التقسيم الزماني والمكاني على المسجد الأقصى، واستمرار الاقتحامات، سيشعل الأرض تحت أقدام الاحتلال ومستوطنيه في القدس وفي كل مكان”.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى