إصابة مسؤولين كبار في البرازيل بفيروس كورونا.. ومطالبات برحيل الرئيس

أصيب الأربعاء عدد من أعضاء النخبة السياسية في البرازيل بفيروس كورونا المستجد وسط احتجاجات برحيل الرئيس جايير بولسونارو، إثر تراجع أسواق المال المحلية، وفق شبكة رويترز للأخبار.

وتأكدت إصابة مستشار الأمن القومي لبولسونارو ووزير التعدين والطاقة ورئيس مجلس الشيوخ في البلاد بالفيروس، فيما ارتفع عدد الوفيات إلى أربعة وقفز عدد الإصابات إلى 428.

ويواجه بولسونارو انتقادات متصاعدة لتراخيه في التعامل مع التفشي الذي وصفه في بادئ الأمر بأنه “خيال”.

وعلت أصوات النقر على القدور والأواني في البرازيل مساء الأربعاء وهتافات “ارحل يا بولسونارو” حيث عبر محتجون يلزمون منازلهم عن الغضب. ونُظمت الاحتجاجات في مدن برازيلية رئيسية.

ويقول بولسونارو إنه خضع للفحص مرتين وإن النتائج جاءت سلبية بشأن فيروس كورونا، لكن تأكدت إصابة 14 شخصا كانوا معه في رحلة لولاية فلوريدا الأميركية قبل عشرة أيام.

ولا تزال تداعيات الزيارة التي التقى خلالها بولسونارو مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب تطارده.

وكان إدواردو ابن بولسونارو معه أيضا في رحلة فلوريدا وأثار خلافا مع الصين في وقت متأخر من الأربعاء.

ففي تغريدة على تويتر، شبّه إدواردو تعامل الصين مع تفشي فيروس كورونا بتعامل الاتحاد السوفيتي مع كارثة تشرنوبيل النووية في إشارة لتستر الصين على الأمر. وقال “هذا ذنب الصين والحرية هي الحل”.

واستدعت تصريحاته ردا غاضبا من السفارة الصينية التي قالت إن إدواردو أصيب “بفيروس عقلي” أثناء زيارته للولايات المتحدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى