قوات الاحتلال تدنس الاقصى والقيادة الفلسطينية تطالب بتدخل دولي

السياسي –

إصيب 200 فلسطيني خلال اقتحام قوات كبيرة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي باحات المسجد الأقصى المبارك. وأفاد الهلال الأحمر في بيان له: أن طواقمها تعاملت مع عشرات الاصابات التي جاءت بشكل مباشر في الوجه والعينين والعنق بالرصاص المطاطي وقنابل الصوت

واندلعت قرب باب السلسلة داخل الأقصى، عقب انتهاء صلاة المغرب والإفطار، بعد أن تعمد الاحتلال استفزاز المصلين لدى خروجهم من المسجد، كما أغلق بابي العامود والسلسلة، ومنع الدخول الى البلدة القديمة من القدس.

عباس: يجب ان يتحمل الاحتلال مسؤولية جرائمه

وحمل الرئيس محمود عباس حكومة الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عما يجري في المدينة المقدسة من تطورات خطيرة واعتداءات آثمة وما يترتب على ذلك من تداعيات.

وحيا في كلمة له، اليوم الجمعة، أبناء شعبنا العظيم في القدس وفي كل مكان، ووقفتهم الشجاعة في الدفاع عن القدس، عاصمتنا الأبدية بكافة أحيائها، ودفاعهم عن مقدساتنا الإسلامية والمسيحية، وعن المسجد الأقصى وكنيسة القيامة والشيخ جراح بشكل خاص.

وأكد أن بطش وإرهاب المستوطنين لن يزيدنا إلا إصراراً على التمسك بحقوقنا المشروعة في إنهاء الإحتلال ونيل الحرية والاستقلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة الكاملة بعاصمتها الأبدية قدس الأقداس.

وحمل حكومة الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عما يجري في المدينة المقدسة من تطورات خطيرة واعتداءات آثمة وما يترتب على ذلك من تداعيات.

وطالب المجتمع الدولي في ظل هذه التطورات الخطيرة بتحمل مسؤولياته الكاملة لوقف العدوان على أهلنا وشعبنا ومقدساتنا، وتوفير الحماية الدولية لشعبنا الذي يدافع عن حقوقه المشروعة ووجوده في أرض وطنه.

ووجه الرئيس، سفيرنا في الأمم المتحدة لطلب عقد جلسة عاجلة لمجلس الأمن الدولي لتنفيذ قراراته المتعلقة بالقدس وأراضي دولة فلسطين المحتلة.

موقف دولي متضامن مع فلسطين

حب رئيس الوزراء محمد اشتية، بالبيان الصادر عن الأمم المتحدة، اليوم الجمعة، والذي اعتبرت فيه قرار إسرائيل إخلاء المواطنين الفلسطينيين، أصحاب البيوت الأصليين في حي الشيخ جراح من منازلهم لصالح إحلال المستوطنين مكانهم، انتهاكا للقانون الدولي، وأن القدس الشرقية ما تزال جزءا من الأراضي الفلسطينية المحتلة، مؤكدة على أن جميع الإجراءات الإسرائيلية التشريعية والإدارية ملغاة وباطلة وفقا للقانون الدولي، ومعبرة عن إدانتها لاعتداء الاحتلال على المحتجين في حي الشيخ جراح بالضرب والاعتقال.

كما رحب رئيس الوزراء بالبيان الصادر أمس عن وزراء خارجية خمس دول أوروبية هي: فرنسا، وألمانيا، وإيطاليا، وإسبانيا، وبريطانيا، والذي طالبوا فيه إسرائيل بالتوقف عن سياسة التوسع الاستيطاني في الأراضي المحتلة، ودعوها للتراجع عن قرار بناء (540) وحدة استيطانية في مستوطنة (هار حوماه) المقامة على أراضي جبل أبو غنيم جنوب شرق القدس المحتلة، وكذلك التوسع الاستيطاني في مستوطنة (جفعات هماتوس) بالقدس الشرقية، وعمليات التهجير القسرية لسكان حي الشيخ جراح، معتبرين أن تلك السياسة من شأنها تقويض الجهود المبذولة لحل الدولتين.

وطالب اشتية الأمم المتحدة، والدول الأوروبية، للقيام بما هو أكثر من مجرد إصدار البيانات على أهميتها إلى إجراءات عملية تفضي إلى تطبيق قرارات الشرعية الدولية، وتوفير الحماية لشعبنا الفلسطيني من الاعتداءات الإسرائيلية اليومية، ولجم سياسة التوسع الاستيطاني، التي تستفيد من ضعف المواقف الدولية الرادعة لها.

مشفى ميداني فلسطيني 

وأعلنت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، الليلة الماضية، افتتاح مستشفى ميداني في القدس لعلاج الإصابات التي وصلت إلى المئات في قمع الاحتلال واعتداءاته على المصلين في المسجد الأقصى المبارك والقدس القديمة والأحياء المحيطة.

وقالت الجمعية، في بيان صحفي، إن طواقمه في القدس افتتحت مستشفى ميداني في القدس لاستقبال الإصابات المحولة من المسجد الأقصى المبارك نظراً لارتفاع أعداد الإصابات وامتلاء غرف الطوارئ في المستشفيات.

 

وزعمت قوات الاحتلال الارهابية عن اصابة  6 من عناصرها خلال تصدي الفلسطينيين لاعتداءها في محيط المسجد الأقصى، حيث تم استخدام القوة المفرطة ضد المصلين.

هنية ومشعل يتدخلان 

وقال إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، وخالد مشعل رئيس الحركة في إقليم الخارج، أنه تجري اتصالات مكثفة مع عدة جهات من أجل وقف العدوان الإسرائيلي على القدس والمسجد الأقصى.

وقال هنية في كلمة متلفزة عبر فضائية الأقصى، أنه أجرى اتصالات عديدة مع عدد من المسؤولين في المنطقة في الدول العربية والإسلامية، وأنه حذر من مغبة العدوان الذي يجري في المسجد الأقصى، وطالب بالتدخل لوقف هذا العدوان وكبح جماحه.

شباب القدس يدافعون عن شرف امة نائمة ووحدهم اليقظون للمحتل الغاصب ومحاولاته المستميتة لسلب هوية القدس

تم النشر بواسطة ‏‎Nayef Munjed‎‏ في الجمعة، ٧ مايو ٢٠٢١

وشدد هنية على أن حركته لن تسمح بتهويد الشيخ جراح واقتحام الأقصى يوم 28 رمضان، وعربدة الاحتلال على أبناء الشعب الفلسطيني، مؤكدًا على أن المرابطون لن يسمحوا بتفريغ الأقصى وأن الكل الفلسطيني مستعد للدفاع بالدماء والأرواح.

ووجه هنية رسالة لرئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو قال فيها “لا تلعب بالنار وهذه معركة لا يمكن أن تنتصر بها وعلى صخرة المسجد الأقصى سوف يتحطم هذا الكبرياء والجبروت الإسرائيلي”، معتبرًا ما يجري حماقة من قبل الاحتلال لا يعرف نتائجها.

حمى الله القدس الحبيب ويارب تحمي شبابها و كبارها و نسائها

تم النشر بواسطة ‏عماد فراجين Imad Farajin‏ في الجمعة، ٧ مايو ٢٠٢١

من جهته قال خالد مشعل قائد حماس في الخارج، خلال كلمة له عبر إذاعة صوت الأقصى التابعة لحركته، إن ما يجري بالأقصى خطير جدًا، وما يقوم به أهل القدس بطولة يسطرون من خلالها معرك وطنية لا يجوز لا أحد أن يتخلى عن مسؤولياته في إسنادهم.

وأشار مشعل إلى أنه أجرى العديد من الاتصالات العاجلة مع مؤسسات وهيئات دولية لإعلان رفضها عما يجري في القدس.

وقال “المطبعون لا يشكلون أهمية في الأمة، وما يجري في المسجد الأقصى سيكون محركا للأمة، وحينما نرد على العدوان لن نستأذن أحدًا والشعب الفلسطيني لو بقي وحده سينتصر على العدو ولن يقبل باستباحة القدس”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى