إضراب عام في فلسطين المحتلة غدا الثلاثاء

دعا شبان فلسطينيون ونشطاء وقوى فصائلية ومؤسسات مجتمع مدني، إلى إضراب عام يوم غد الثلاثاء، في كافة مناطق فلسطين المحتلة من البحر إلى النهر، استمرارا لانتفاضة الشعب الفلسطيني الباسلة التي انطلقت من مدينة القدس المحتلة وامتدت إلى كافة المناطق.

وتأتي هذه الدعوات، انطلاقا من حتمية مواصلة البناء على مكتسبات الفلسطينيين الثائرين في وجه منظومة الاحتلال الجاثم والناهب لمقدرات الفلسطينيين منذ عشرات السنين، ووفاء لدماء الشهداء الذين ارتقوا خلال الأيام الماضية في الضفة المحتلة والداخل المحتل وقطاع غزة والقدس، ومواجهة لحملة الاعتقالات التي يشنها الاحتلال في كافة المدن الفلسطينية، في ظل استمرار العدوان الإسرائيلي عليها.

وقال عصام بكر، منسق القوى الوطنية في محافظة رام الله والبيرة، إن هذا الإضراب يأتي في إطار تكامل العمل والجهد مع الداخل المحتل وبدعوة مجموعات شبابية بالتنسيق مع لجنة المتابعة العربية في الداخل.

وأضاف بكر لـ”صحيفة الحدث”: هذا الإضراب يحمل رمزية هامة في ظل التطورات الحالية تعبيرا عن وحدة الشعب الفلسطيني على امتداد فلسطين  التاريخية  رفضا للعدوان الإجرامي على قطاع غزة وسياسات التهجير القسري في القدس المحتلة وحيّ الشيخ جراح.

وبحسب منسق القوى الوطنية في محافظة رام الله والبيرة بكر، فإن “رسالة هذا الإضراب السياسية في هذا الظرف بالذات؛ هي فشل محاولات التعامل مع الشعب الفلسطيني كأجزاء، لكل منطقة جغرافية خصوصيتها وحتى تركيبتها الاجتماعية المختلفة، هذا سقط بالمعنى العملي المباشر من خلال الهبة الشعبية المتصاعدة في الضفة بما فيها القدس وقطاع غزة والداخل والشتات والمنافي”.

وأردف: الإضراب العام بمعناه السياسي هو رفض لما بتعرض له الشعب الفلسطيني من مجازر دموية ومحاولات فرض حل الأمر الواقع في إطار التعايش مع الاحتلال وهذا أيضا اليوم قد انتهى ولكن في ذات الوقت الإضراب هو يوم للتظاهر الحاشد تأكيدا على مواصلة النضال.

وبالأمس، أعلنت “لجنة المتابعة العليا” في الداخل الفلسطيني المحتل، إضرابًا عامًّا يوم الثلاثاء، مع تنظيم فعاليات احتجاجية في عموم المدن والبلدات الفلسطينية، احتجاجًا على سياسة القمع والبطش والتمييز التي تتبناها المؤسسة الإسرائيلية الرسمية ضد الفلسطينيين في الداخل المحتل، وتضامنًا مع الأقصى وأهالي الشيخ جرّاح.

وصباحا، أعلن الاتحاد العام للمعلمين الفلسطينيين، إضرابا شاملا في كافة مدارس الوطن وفي مقار وزارة التربية والتعليم ومرافقها، يوم غد الثلاثاء.

ودعا الاتحاد، المعلمين والعاملين في مديريات التربية والتعليم، إلى المشاركة الفاعلة في المظاهرات التي ستعم فلسطين غدا، تأكيدا على الوقوف موحدين في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي وعدوانه على الفلسطينيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى