إطلاق أول بنك افتراضي مستقل في الإمارات‎

السياسي – انطلقت أول منصة مصرفية رقمية مستقلة في الإمارات اليوم الأحد، ويأمل البنك الافتراضي الجديد أن يضطلع بدور ريادي في الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا.

لا تملك منصة ”ياب“ التي مقرها دبي ترخيصا مصرفيا لكنها دخلت في شراكة مع بنك رأس الخيمة الوطني الذي يقدم أرقام حسابات دولية لمستخدميها ويشمل الأموال بترخيصه المصرفي.

وليس لـ“ياب“ فروع فعلية، ولا يقدم خدمات مصرفية تقليدية مثل: القروض، والرهون العقارية، بل خدمات تحليل الإنفاق والميزانية ومدفوعات الند للند وخدمات التحويلات وسداد الفواتير.

وقالت قطر الندى حسن مديرة المنتجات في الشركة إن ”ياب“ بصدد إقامة شراكات مع بنوك في دول أخرى، ستشمل بنوكا في السعودية وباكستان وغانا.

ولا تعمل أكبر البنوك الرقمية، مثل: ”ريفولوت“، وهو من أسرع التطبيقات نموا في العالم، بالإمارات.

وأطلقت بعض البنوك الإماراتية في السنوات الأخيرة خدمات مصرفية رقمية موجهة للمستخدمين الأصغر سنا والمتمكنين من أدوات التكنولوجيا، مثل: خدمة ”ليف“ من بنك الإمارت دبي الوطني، و ”مشرق نيو“ من بنك المشرق.

وقالت الشركة القابضة المملوكة لإمارة أبوظبي العام الماضي، إنها تعتزم تأسيس بنك رقمي لم تُسمّه بعد، مستخدمة الترخيص المصرفي لأكبر بنوك الإمارات، بنك أبوظبي الأول.

وقال مروان هاشم الرئيس التنفيذي ومؤسس ”ياب“ إن ”ثورة التكنولوجيا المالية اكتسبت رواجا كبيرا في أجزاء أخرى من العالم ونرى فجوة وحاجة فريدة لهذه الخدمة في الشرق الأوسط،“ مضيفا أن ثمة تحديات لشركات التكنولوجيا المالية الساعية للعمل في الإمارات.

وتابع ”أصبح هناك الكثير من شركات التكنولوجيا المالية الساعية للتشارك مع البنوك، لكن ذلك يتطلب الكثير من المناقشات وبناء العلاقات.. وهذا ليس بالأمر السهل،“ موضحا أنه كان لمؤسسي ”ياب“ علاقة قائمة بالفعل مع بنك رأس الخيمة الوطني.

وقال إن ياب في مرحلة التمويل الأولي، وإن تمويل المشروع يأتي من المؤسسين وشركة استثمار مباشر ومستثمرين من القطاع الخاص، مضيفا أن أكثر من 20 ألف عميل سجلوا تسجيلا مسبقا، وأن الحسابات ستبدأ العمل تدريجيا خلال الأسابيع المقبلة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى