إطلاق سراح رونالدينيو بعد احتجازه في باراجواي 5 أشهر

اعلنت سلطات باراغواي الإفراج عن النجم البرازيلي السابق رونالدينيو، مساء الإثنين، وشقيقه روبرتو دي أسيس موريرا، بعد ما يقرب من 6 أشهر من الاحتجاز.

وقررت محكمة في باراغواي الإفراج عن رونالدينيو، شريطة أن يتبرع الأول بمبلغ 90 ألف دولار لمركز طبي في أسونسيون ومشروع اجتماعي آخر، وفقا لموقع “جول” العالمي.

فيما أكدت المحكمة أن شقيق رونالدينيو لن يغادر البرازيل لمدة عامين، ويجب عليه أن يقدم نفسه كل فترة إلى السلطات البرازيلية، كما ألزم بدفع 110 آلاف دولار كتعويض.

رونالدينيو ظهر خلال المحاكمة بغطاء أسود على الرأس وقناع على الوجه.

أدين رونالدينيو وشقيقه يوم 6 مارس /آذار الماضي بالتزوير، عقب دخولهما باراغواي بجوازي سفر مزيفين.

وخضع رونالدينيو وشقيقه للإقامة الجبرية في فندق في مدينة أسونسيون، منذ يوم 7 أبريل/نيسان الماضي، بعدما تم دفع 1.3 مليون إسترليني لسلطات باراغواي وقتها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى