إطلاق نار أمام منزل أردوغان

أطلقت الشرطة التركية النار على أحد الأشخاص كان يحاول الدخول إلى منزل الرئيس التركي في إسطنبول، رجب طيب أردوغان.

وأصيب المهاجم المريب بطلق ناري في ساقه.

وقعت الحادثة في حوالي الساعة 3:10 من صباح يوم الثلاثاء عندما بدأ شخص بالاقتراب من منزل أردوغان بمنظقة أوسكودار، وقال إنه “المسيح” مطالبا بالالتقاء مع أردوغان.

وعند محاولة فرق مكافحة الإرهاب تفتيشه قام الشخص برفع سلاحه وإطلاق ثلاث طلقات. في تلك الأثناء أطلقت عناصر الشرطة طلقات تحذيرية في الهواء وطالبت الرجل بإلقاء سلاحه، غير أنه رفض هذا الامر مما دفع أفراد الشرطة لإطلاق النار على ساقه في محاولة لعرقلته.

وتم استدعاء سيارة إسعاف إلى موقع الحادث، حيث تم نقل المصاب إلى المستشفى ليتم اعتقاله بداخلها، بينما تتواصل التحقيقات حول الحادث.


وتبين لاحقا أن هذا الشخص يدعى إبراهين كاراكويون ويعمل في أحد المصانع، كما أنه سبق وأن طلب الترشح للبرلمان عن حزب العدالة والتنمية لعضوية البرلمان عن مدينة كوجالي خلال انتخابات عام 2018.

وتقدم كاراكويون بطلب رسمي إلى حزب العدالة والتنمية للترشح عنه خلال الانتخابات البرلمانية. وعقب رفض الحزب ترشيحه لعضوية البرلمان أعلن نفسه المسيح وقام بإرسال رسائل إلى الأتراك مطالبا إياهم بدعمه لنيل عضوية البرلمان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى