نجاة مستشار الرئيس الأوكراني من محاولة اغتيال

السياسي – أُطلق وابل من الرصاص على سيارة تقلّ مساعدًا للرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، اليوم الأربعاء، فيما وصفه مسؤول كبير بمحاولة اغتيال.

وقال بيان للشرطة، إن أكثر من عشر رصاصات أصابت السيارة بالقرب من قرية ليسنيكي، التي تبعد خمسة كيلومترات عن العاصمة كييف، مما أدى لإصابة السائق.

وأضاف أنه تم فتح قضية جنائية للاشتباه في محاولة ارتكاب جريمة القتل العمد.

وقالت محطة تلفزيونية محلية، إنه تسنّى رؤية آثار ما لا يقل عن 19 رصاصة على جانب السيارة الذي يجلس فيه السائق.

وقال نائب برلماني بارز، إن المساعد سرهي شيفير، لم يصب بأذى، وشيفير مقرب من الرئيس، ويقود مجموعة من المستشارين.

ويتواجد زيلينسكي، الذي وصل إلى السلطة بموجب وعد بمهاجمة حكم القلة ومحاربة الفساد في البلاد، حاليًا في الولايات المتحدة، من أجل اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقال مكتبه، إن زيلينسكي جرى إبلاغه، وسيصدر تعليقًا خلال وقت قصير.

وقال ميخايلو بودولياك، مستشار زيلينسكي، إن محاولة الاغتيال قد تكون نتيجة لمعركة الرئيس ضد حكم القلة.

وأضاف بودولياك لرويترز: ”هذا الهجوم المفتوح والمتعمد والعنيف للغاية بأسلحة آلية، لا يمكن وصفه بأي شكل مختلف عن محاولة قتل عضو رئيسي في الفريق“.

ونقلت إنترفاكس أوكرانيا، عن بودولياك قوله: ”نربط بالطبع هذا الهجوم بحملة عدوانية، بل ومسلحة ضد السياسة النشطة لرئيس الدولة“.

وقال لرويترز: ”سياسة الرئيس الرامية إلى إحداث تحول جذري في الدولة، ستبقى على دون تغيير“، متعهدًا باتخاذ إجراءات أكثر صرامة ضد حكم القلة.

ومن المقرر أن يناقش البرلمان هذا الأسبوع قانونًا رئاسيًا، يستهدف الحد من نفوذ حكم الأقلية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى