إفلاس شركة دفاع كندية بعد حظر تصدير منتجاتها لتركيا

السياسي – كشف تقرير لشركة محاسبية دولية، الأربعاء، أن شركة الدفاع الكندية “Telemus” التي فرضت حظرا على توريد السلاح إلى تركيا لدعمها أذربيجان في حربها الثانية ضد أرمينيا أفلست في أب/ أغسطس الماضي.

وأوضح تقرير نشرته شركة “KPMG” العالمية للخدمات المحاسبية، أنه عقب فرض الحكومة الكندية لعقوبات ضد شركة الصناعات الجوية والفضائية التركية (توساش) في العام الماضي، تعرضت شركة الدفاع الكندية “Telemus” للإفلاس في أب/ أغسطس الماضي.

وكانت توساش التركية إحدى عملاء “Telemus” الرئيسيين، والتي تنتج مجموعة متنوعة من مواد الدعم الإلكترونية لاستخدامها في المركبات الجوية العسكرية بدون طيار.

وذكر التقرير أنه على الرغم من قيام الشركة الكندية بعدة محاولات للتفاوض مع حكومتها بشأن إذن التصدير إلى تركيا بسبب الآثار المالية السلبية للحظر، إلا أنها لم تستطع الحصول على أي نتيجة.

وأضافت أن الشركة الكندية تعرضت لخسائر صافية خلال العام الماضي بقيمة 360 ألف دولار، وخسائر صافية بقيمة 1.1 مليون دولار قبل إيقافها الإنتاج في 31 تموز/ يوليو 2021.

وقال مسؤول تركي (دون ذكر اسمه) لموقع “ميدل إيست آي” الأخباري، إنهم حذروا الحكومة الكندية بأن الحظر سيضر بالشركات التركية والكندية.

وأعرب عن أمله في أن تكون الحكومة الكندية الجديدة أكثر تقدما بشأن قضية الحظر.

وفي تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، علقت كندا تصاريح صادرات بعض المنتجات العسكرية إلى تركيا بذريعة استخدامها في الصراع العسكري في إقليم “قره باغ” الأذربيجاني المحتل من قبل أرمينيا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى