إلين سكاف تراسل الأسد لشرح ما حصل في المزة

وجّهت إلين سكاف، زوجة هانيبال معمر القذافي، رسالة إلى رئيس النظام السوري، بشار الأسد، لشرح ما حصل في منطقة المزة بدمشق، في ظل استمرار صمت النظام عن توضيح ملابسات الحادثة التي أسفرت عن دهس عدد من رجال الشرطة والمدنيين، وعن هوية الرجل “ذي السلطة” الذي تدخل لصالح سكاف، وسمح لها بالمغادرة.
وقالت سكاف، في رسالة نقلتها قناة “الجديد” اللبنانية، إن الشعب السوري والقائمين على إقامتها في سوريا “غير مرحبين” بوجودها، ويحاولون بشتى الوسائل تشويه صورتها وسمعتها لإحراج السلطات.
وأضافت مخاطبة الأسد، بلهجة عامية، “من دون ما ندخل بكتير تفاصيل، وما رح علّم الناس شغلها، لأنو يلي بدو يعرف الحقيقة وبهمه انه يعرف بيعرف يسأل ويستفسر بما انو ما في شي مخبى”.

اقرأ ايضا : صور: زوجة ابن القذافي تدهس شرطيين سوريين وتهينهم
وخاطبت سكاف أحد الضباط وقالت إنه “استفز حين لم يعرف هوية من كانت في السيارة وكانت تتحدث باللهجة اللبنانية، وأضافت أنه هجم بالعصى وضرب زجاج السيارة، وقال آخر حطولي هالكلاب بصندوق السيارة بعد ضربهم بالعصى”.
واعتبرت أن الشرطي “جاء بصلاحيات” غير موجودة ولا معروفة ولم تسمع عنها أبداً في أي دولة بالعالم.
من جهته، اعتبر فريق الدفاع عن “هانيبال القذاقي وزوجته ألين سكاف”، أن الحادث الذي وقع في منطقة المزة، يوم الأحد الماضي، كان “مفتعلاً” من قبل عناصر الشرطة، بدليل سرعة التغطية الإعلامية “المضللة”، خصوصاً عبر وسائل الإعلام المعارضة للنظام لاستغلال الحادث المدبر في “النيل من صمود سوريا وقيادتها وشعبها الذي لا تنطلي عليه هذه الفبركات”.
وأوضح الفريق أن سكاف كانت تستقل سيارتها مع ابنها (15 عاماً) وإحدى صديقاتها، للتسوق في منطقة المزة، وعندما كانت متوقفة إلى جانب الطريق في انتظار استلام أغراضها من أحد المحلات، توقف شرطي وطلب أوراقها، وامتثلت لذلك.
وأضاف أن سكاف أبلغت الشرطي أنها لن تطيل التوقف، وحين استلمت حاجياتها، وأرادت المغادرة كان الشرطي قد “وضع دراجته أمام السيارة ورفض إبعادها”.
وتابع أن “إلين وصديقتها حاولتا الذهاب، إلا أن الشرطي رفض ذلك”، وبدأ “يتفوه بكلام غير لائق”، ثم جلس على مقدمة السيارة.
وبعد ذلك تدخل ضابط وعناصر الشرطة و”هجموا على من كان في السيارة وضربوهم، ثم تدخل المرافقون ليدافعوا عنهم وتعرضوا للضرب أيضاً”.
وأشارت الرسالة إلى “اعتقال ابن سكاف والاعتداء عليه بالعصا الكهربائية”، وأن سكاف تدخلت فـ”اعتدوا عليها بالضرب والشتم، فيما كان هناك شرطي يصور الواقعة”، فيما لم تشر الرسالة أبداً إلى أن سكاف دهست عنصر من الشرطة أو المارة.
وكانت امرأة تقود سيارة ومعها مرافقة، قد دهست، بحسب روايات متطابقة، عناصر شرطة ومدنيين في حي الشيخ سعد بمنطقة المزة، إلا أن شخصاً “ذا سطوة” تدخل لفض التجمع، ليل الأحد- الاثنين، وقال: “هذه المرأة تخصني”.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

قد تكون صورة لـ ‏‏سيارة‏ و‏نص مفاده '‏‎RANGERO RO R RANGE R‎‏'‏‏

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى