“إنستغرام” تطلق موقعا إلكترونيا وأوروبا تبتكر تقنينات لتعقب كورونا

السياسي-وكالات

أطلق مؤسسو “إنستغرام” موقعًا جديدًا يقدم تحديثات حية على مستوى الولايات المتحدة، بشأن انتشار الفيروس التاجي كورونا المستجد، تحت عنوان RT.live.

ويستخدم الموقع إحصائية تسمى رقم التكاثر الفعال، الذي يتتبع متوسط عدد الأشخاص الذين يصابون بالفيروس، من شخص واحد مصاب.

وأجرت “بلومبيرغ” مقابلة مع كيفين سيستروم، المؤسس المشارك السابق لشركة “إنستغرام” قال فيها: “نحاول أن نأخذ ما هو موضوع معقد ونختصره إلى رقم بسيط، يمكن لأي شخص مشاهدته من منزله”.

وتأتي بيانات الموقع الجديد RT.live من مشروع Covid Tracking Project، وهي منظمة متطوعة بدأت بالمساعدة في جمع وتصور معدلات الاختبار والعدوى لفيروس (كوفيد-19).

وأضاف: “حتى مع كونه لا يمتلك خلفية في مجال الصحة أو علم الأوبئة، فإن النمذجة الإحصائية نفسها التي تنطبق على نمو الشركة السريع، قد تكون مفيدة أيضًا لتتبع نمو الفيروس. ومع ذلك، فهو لا يتوقع تحويل الموقع الجديد إلى شركة”.

من جهته قال رجل الأعمال الألماني، كريس بوس، في تصريح نقلته وكالة “رويترز”، إن 7 دول إما دعمت بصورة رسمية المبادرة الأوروبية، المسماة “تعقب القرب المحافظ على الخصوصية في عموم أوروبا” (PEPP-PT)، أو كلفت أحد أعضائها بتطوير تطبيق وطني.

ويعمل خبراء أوروبيون على إطلاق تقنية للهواتف الذكية، تساعد في تعقب الأشخاص الذين اتصلوا مع المصابين بفيروس (كوفيد-19)، مما سيساعد السلطات الصحية على التصرف بسرعة لوقف انتشاره.

وتتضمن المبادرة جمع البيانات من الهواتف الذكية لمعرفة الأشخاص، الذين كان المصاب بالفيروس على اتصال وثيق بهم، حتى يمكن الاتصال بأولئك الأشخاص المعرضين للخطر.

ويُعتقد أن القدرة على تعقب الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بدقة أكبر، يمكن أن يساعد في تجنب الاضطرار إلى “إغلاق” مجتمعات بأكملها، مع ما يترتب على ذلك من آثار اقتصادية شديدة الضرر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى