إنقاذ 64 مهاجرا في بحر المانش

أعلنت السلطات الفرنسية إنقاذ 64 مهاجرا “بينهم امرأة حامل وعدة أطفال”،  في بحر المانش خلال الـ24 ساعة الماضية أثناء محاولتهم الوصول لبريطانيا على متن قوارب متداعية.

وأنقذت المجموعة الأولى التي ضمت 45 مهاجرا، مساء السبت، بعد تعرض قاربهم البدائي لمشاكل قبالة سواحل دنكيرك، على ما ذكرت المقاطعة الفرنسية المسؤولة عن القنال الإنكليزي وبحر الشمال في بيان.

وقالت إن العديد من الأشخاص “بدت حرارة جسمهم منخفضة” بعد نقلهم على متن سفينة دورية.

وأضافت أن رجال الإنقاذ وشرطة الحدود تولوا مسؤولية المهاجرين، الذين كانوا “جميعا سالمين” عندما وصلوا إلى الشاطئ في كاليه في وقت مبكر مساء السبت.

وصباح الأحد، أنقذ قارب دورية تابع لسلطات الجمارك الفرنسية مجموعة ثانية تضم 19 شخصا على بعد 18 كلم من بلدة بولوني سور مير.

وتضمنت المجموعة طفلين على الأقل بدا أن “حرارة جسمهما منخفضة”، حسب بيان أصدرته المقاطعة الأحد.

وقال مصدر مقرب من خدمات الطوارئ لوكالة فرانس برس إن الطقس الجيد نهاية الأسبوع الماضي أثار مخاوف رجال الإنقاذ البحريين من أن أعدادا أكبر من المعتاد ستحاول العبور إلى بريطانيا.

ومع حركة المرور المزدحمة والرياح والتيارات القوية، يمكن أن يكون عبور القنال في غاية الخطورة للقوارب الصغيرة رغم المسافة القصيرة بين كاليه وميناء دوفر البريطاني.

في أواخر أكتوبر، لقي أربعة أشخاص مصرعهم وفقد ثلاثة في أكثر الحوادث مأسوية بالنسبة للمهاجرين الذين يحاولون عبور القناة.

ومنذ 2018، حاولت أعداد متزايدة من المهاجرين عبور البحر من فرنسا إلى بريطانيا.

والسبت، وقع البلدان اتفاقا يهدف إلى تكثيف الدوريات الفرنسية اعتبارا من الأول من ديسمبر على أن تساندها طائرات مسيرة ورادارات لرصد من يحاولون العبور.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى