إيبولا يضرب من جديد في غينيا

رصدت غينيا وفاة أربعة أشخاص على أراضيها، السبت، جراء إصابتهم بعدوى فيروس إيبولا، في أول ظهور لهذا المرض منذ خمس سنوات في هذا البلد الإفريقي.

وقال وزير الصحة، ريمي لاماه، لوكالة فرانس برس، إن المسؤولين “قلقون جدا” بشأن الوفيات، وهي الأولى منذ تفشي الوباء الذي بدأ في غينيا بين عامي 2013 و2016 وأسفرت حينها عن 11,300 وفاة في أنحاء المنطقة.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وقال رئيس الوكالة الوطنية للأمن الصحي، ساكوبا كيتا، لوسائل إعلام محلية، إن أحدث الضحايا ممرضة أصيبت بالفيروس في أواخر يناير، ودُفنت في الأول من فبراير.

وأضاف “من بين الذين شاركوا في الدفن ثمانية أشخاص ظهرت عليهم أعراض الإسهال والقيء والنزف”، مشيرا إلى أن “ثلاثة منهم توفوا وأربعة يتلقون العلاج في المستشفى”.

وقال إن الوفيات الأربع بسبب حمى إيبولا النزفية حدثت في منطقة نزيريكور جنوبي شرقي البلاد.

وقال كيتا لوسائل إعلام محلية إن أحد المرضى “هرب”، لكن تم العثور عليه ونقله إلى المستشفى في العاصمة كوناكري.

وتنظر منظمة الصحة العالمية بقلق بالغ إلى كل حالة تفشٍ جديدة منذ عام 2016، وتعاملت مع أحدث تفشٍ في جمهورية الكونغو الديمقراطية على أنه حالة طوارئ صحية دولية.

وأعلنت جمهورية الكونغو الديمقراطية، الأحد، ظهور فيروس إيبولا مجددا في شرقي البلاد، إثر وفاة امرأة جراء هذا المرض بعد ثلاثة أشهر على إعلان انتهاء الموجة السابقة من الوباء.

وكانت السلطات في البلاد قد أعلنت في 18 نوفمبر 2020 عن انتهاء الموجة الحادية عشرة من فيروس إيبولا في ولاية إكواتور، شمالي غربي البلاد، والتي أسفرت عن وفاة 55 شخصا من أصل 130 إصابة.

وساعد الانتشار الواسع للقاحات التي أُعطيت لأكثر من 40 ألف شخص في الحد من المرض.

وقال تحالف اللقاحات “غافي” إن التفشي الذي حدث بين عامي 2013 و2016 سرّع تطوير لقاح ضد إيبولا، مع وجود مخزون عالمي للطوارئ يبلغ 500 ألف جرعة للاستجابة بسرعة لأي حالة انتشار للمرض في المستقبل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى