إيران : احتجاجات عارمة والشرطة تطلق الرصاص ضد المتظاهرين

السياسي – خرجت لليلة الثالثة على التوالي احتجاجات في مدن محافظة خوزستان جنوب إيران، ضد النظام والحكومة بسبب تأخر السلطات المختصة في إنقاذ الأشخاص العالقين تحت الأنقاض جراء سقوط مبنى تجاري في مدينة آبادان ذات الغالبية العربية جنوب البلاد.

وأظهرت مقاطع فيديو خروج احتجاجات في مدينة آبادان، حيث يجوب المحتجون شوارع المدينة وهو يرددون هتافات: ”خامنئي القاتل ولايته باطلة“.

فيما هتف آخرون: ”الموت للديكتاتور“، في إشارة إلى المرشد علي خامنئي، فيما تحدثت مواقع إخبارية معارضة، ومقاطع فيديو، عن إطلاق قوات الشرطة الرصاص الحي ضد المتظاهرين، وإصابة عدد منهم في مدينة آبادان.

كما أظهر مقطع فيديو آخر المحتجين في آبادان وهو يهتفون ضد الحرس الثوري ويقولون: ”الحرس أنت داعش إيران“.

كما قطعت السلطات خدمة الإنترنت عبر الهواتف المحمولة، وفقًا لما ذكره موقع ”آوا تودي“ الإيراني الذي ينشط في تغطية الاحتجاجات في إيران.

كما أظهرت مقاطع فيديو نُشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، تعرض الاحتجاجات في مدينتي الأهواز، وشاهين شهر، لهجوم من قبل قوات الأمن والشرطة.

وفي مقطع فيديو آخر من حي العميدية في الأهواز، هتف المتظاهرون بالعربية: ”بالروح، بالدم، نفديك يا آبادان“، فيما هتف آخرون بشعارات ضد رجال الدين، وطالبوا بالتنحي عن السلطة.

وفي مدينة شيراز مركز محافظة فارس، جنوب إيران، انتشرت قوات الشرطة بشكل واسع في المدينة بعد دعوات انطلقت عبر شبكة الإنترنت للخروج باحتجاجات مناصرة لسكان مدينة آبادان التي وصفوها بـ“المنكوبة“.

وكان سبب بدء جولة جديدة من الاحتجاجات في إيران هو انهيار برج متروبول في مدينة آبادان، يوم الإثنين الماضي، وحتى الآن خلف 26 قتيلًا على الأقل، وفقًا لأرقام رسمية قدمتها السلطات الحكومية.

وقال قائد العمليات الخاصة في مدينة آبادان قدرة الله محمدي في وقت سابق للتلفزيون الحكومي: ”إن المرحلة الأولى من الهدم والبحث عن الجثث ستنتهي خلال اليومين أو الثلاثة أيام  المقبلة“.

وبدأت في السنوات الأخيرة دعوات لتغيير النظام الحاكم  في أي احتجاجات تشهدها البلاد، حيث يهتف المتظاهرون ضد نظام المرشد علي خامنئي، ويحمّلونه مسؤولية ما وصلت إلى الأوضاع من تدهور في الأوضاع المعيشية والاقتصادية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى