إيرانيون يحتجون في فيينا للمطالبة بوقف المفاوضات النووية

السياسي – نظم معارضون إيرانيون وقفة احتجاجية أمام فندق ”جراند“ في العاصمة النمساوية فيينا، الذي يحتضن المفاوضات النووية بين إيران ومجموعة ”4+1“ بهدف إعادة العمل بالاتفاق النووي المبرم عام 2015، مطالبين بحسب ما أفادت وسائل إعلام إيرانية اليوم الجمعة، بوقف المفاوضات النووية مع النظام الإيراني.

وقالت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية ”إيسنا“، إن ”مع استمرار المحادثات في فيينا، يواصل أعضاء الجماعات المناهضة للثورة الإيرانية، بما في ذلك الجماعات المؤيدة لمنظمة مجاهدي خلق والملكية، التجمع أمام فندق جراند في فيينا“.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

ردد المتظاهرون الإيرانيون، وفقا للوكالة، ”هتافات مسيئة“، وطالبوا بوقف المحادثات ورفض رفع العقوبات عن إيران.

وبحسب موقع صحيفة ”إيران“ الحكومية، فإن هذه الاحتجاجات جاءت مع بدء اجتماع بين نائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي، ورؤساء الوفود الأوروبية الثلاثة (ألمانيا وبريطانيا وفرنسا) ومن المقرر عقد اجتماعات منفصلة بينه وبين رئيسي الوفدين الروسي والصيني في الساعة القادمة.

وسيُعقد اليوم الجمعة، لقاء آخر بين عراقجي، ونائب الأمين العام للدائرة الأوروبية للشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي، إنريكي مورا.

وبالتزامن مع الاجتماعات الثنائية ومتعددة الأطراف على مستوى رؤساء الوفود، تتواصل الاجتماعات الفنية على مستوى الخبراء في مجالي الجزاءات والمسائل النووية.

وتقول إيران إن عودتها إلى الالتزامات النووية تتطلب رفع كافة العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة عليها عقب انسحابها من الاتفاق النووي في شهر أيار/ مايو 2018.

وكانت صحيفة ”وول ستريت جورنال“، قد نقلت عن مسؤول أمريكي، قوله إن ”واشنطن مستعدة لرفع العقوبات الاقتصادية عن إيران، وفقا لقراءة عادلة للاتفاق النووي“.

وفي الـ6 من شهر أبريل/ نيسان الجاري، وأثناء الجولة الأولى للمحادثات النووية في فيينا، تعرض كبير المفاوضين الإيرانيين نائب وزير الخارجية، عباس عراقجي، لهجوم من قبل معارض إيراني أثناء خروجه من اجتماع مع مسؤول أوروبي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى