إيران : اعتقالات بتهمة الإضرار بصحة الانتخابات الرئاسية

السياسي – أعلنت السلطات الأمنية في محافظة جيلان شمال البلاد، الجمعة، اعتقال 27 شخصًا بتهمة ”الإضرار بصحة وسلامة الانتخابات الرئاسية، التي بدأت اليوم، لاختيار رئيس جديد للبلاد.

ويحق لقرابة 59 مليون إيراني المشاركة في الانتخابات الرئاسية بدورتها الثالثة عشرة، والتي تجرى بالتزامن مع انتخابات مجالس المحافظات (الحكومات المحلية).

ونقلت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية ”إيسنا“، عن نائب رئيس شرطة جيلان، حسين حسن بور، قوله إنه: ”تم اعتقال 27 شخصًا، كانوا يستهدفون تعطيل إجراء الانتخابات ويشككون بنزاهتها“.

ووصف المسؤول في الشرطة الإيرانية المعتقلين بأنهم: ”يضرون بنزاهة الانتخابات“، لكنه لم يذكر ما فعلوه بالضبط.

وأوضح أنه: ”كان هؤلاء المواطنون يعتزمون تعريض صحة الانتخابات وأمنها للخطر، عندما تم اعتقالهم من قبل ضباط إنفاذ القانون“.

وقال حسين حسن بور أيضًا، إن: ”شرطة الأمن العام في محافظة جيلان، وجهت تحذيرات شفهية حتى الآن إلى 85 شخصًا آخر في هذا الصدد“.

وفي هذا الصدد، حذر رئيس مركز كشف ومنع الجرائم الإلكترونية التابعة للشرطة الإيرانية، الجمعة، مديري القنوات والمجموعات على الشبكات الاجتماعية والفضاء الإلكتروني، من أن: ”نشر المحتوى الانتخابي والحملات في الفضاء الإلكتروني والشبكات الاجتماعية، يجب أن يلتزم بقوانين الانتخابات“.

وفي سياق متصل، تحدثت وسائل إعلام رسمية إيرانية، عن حدوث مشاكل في عمليات التصويت في الساعات الأولى لافتتاح صناديق الاقتراع، في الساعة السابعة من صباح اليوم بالتوقيت المحلي.

وذكر التلفزيون الحكومي، أن: ”سبب هذه المشكلة، كان خللًا في نظام المصادقة، وأنه بعد ساعة بدأ التصويت يدويًا“، مضيفًا أن: ”هذه المشكلة ليست في عموم المدن الإيرانية، ولكن في بعض مراكز الاقتراع“.

ويتنافس في هذه الانتخابات 4 مرشحين، 3 ينتمون للتيار الأصولي المتشدد، وأبرزهم المرشح إبراهيم رئيسي، رئيس السلطة القضائية، المقرب من المرشد علي خامنئي، فيما يوجد مرشح معتدل مدعوم من الإصلاحيين، هو عبد الناصر همتي، وكان يشغل منصب رئيس البنك المركزي سابقًا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى