إيران : اعتقال ناشطة بتهمة الدعاية ضد النظام

السياسي – اعتقلت السلطات الأمنية الإيرانية بمدينة ”فومن“ التابعة لمحافظة جيلان شمال غرب طهران، اليوم الاثنين، الناشطة المدنية البارزة، عالية أقدام دوست، بتهمة ”الدعاية ضد النظام الإيراني“.

وقال المجلس التنسيقي للجمعيات الثقافية الإيرانية، إن ”اعتقال الناشطة، عالية أقدام دوست، تم بعد مداهمة منزلها من قبل شرطة مدينة فومن، صباح اليوم الاثنين“.

ووفقا لموقع إذاعة ”فردا“ الإيراني المعارض، فقد ”تم القبض على الناشطة، عالية أقدام دوست، بطلب من محكمة مدينة فومن، بالنيابة عن فرع المحكمة 33 في، ايفين، شمال طهران“.

وكانت الناشطة، عالية أقدام دوست ”62 عاما“مدرسة لمادة ”التربية“، ما قبل الثورة الإيرانية عام 1979، ولكن بعد سقوط نظام الشاه ووصول رجال الدين المتشددين، تم طردها من مهنة التدريس، وجرى سجنها من عام 1983 وحتى 1989، بسبب أنشطتها السياسية.

واعتقلت دوست بعد ذلك، بضع مرات بسبب أنشطتها، كان أبرزها، عملية الاعتقال التي تمت يوم الـ12 من يونيو/ حزيران 2006، بعد حضورها لاجتماع حاشد لناشطات حقوق المرأة في ساحة ”هفت تير“ وسط العاصمة الإيرانية طهران، إلى جانب عدد من نشطاء حقوق المرأة، وحكم عليها بالسجن 3 اعوام مع 20 جلدة.

وفي الـ31 من يناير/كانون الثاني لعام 2009، تم وضعها لعدة أيام تحت الإقامة الجبرية في منزلها بمدينة ”فومن“ شمال إيران، وبعدها جرى نقلها إلى طهران، قبل إطلاق سراحها.

وفي حال تم إدانة، عالية أقدام دوست، بتهمة ”الدعاية ضد النظام“، فإن عقوبتها تتراوح ما بين السجن 3 أشهر إلى عام واحد، وفقا للمادة (500) من قانون العقوبات في إيران.

ولا توجد إحصائيات دقيقة عن عدد الناشطات المعتقلات في السجون الإيرانية بسبب تكتم السلطات على ذلك، لكن في الأعوام الأخيرة، تم اعتقال العديد من النساء من قبل الشرطة الإيرانية أو مهاجمتهن من قبل مجموعات أخرى بذرائع مختلفة من بينها التحريض على النظام والدعوة لإلغاء فرض الحجاب والمشاركة في الاحتجاجات وإهانة المقدسات والتجسس لصالح دول أجنبية.

وتعد الناشطة والمحامية الإيرانية، نسرين ستوده، من أبرز الناشطات المعتقلات وحكم عليها بالسجن 12 عاما بتهم ”التواطؤ ضد الأمن القومي“ و ”الأنشطة الدعائية ضد النظام“ و ”معارضة عقوبة الإعدام“، بعد اعتقالها في يونيو/حزيران 2018.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى