إيران.. بدء محاكمة القيادي الأحوازي حبيب أسيود

عقدت إيران صباح الثلاثاء، الجلسة الأولى لمحاكمة القيادي البارز في المعارضة العربية الأحوازية، حبيب أسيود الذي جرى اختطافه من تركيا وتسليمه إلى إيران في الـ31 من تشرين الأول/ أكتوبر 2020.

وقالت وكالة أنباء ”فارس نيوز“، إن ”الجلسة الأولى للزعيم السابق لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز، حبيب أسيود، عقدت في الفرع الـ26 لمحكمة الثورة في طهران برئاسة القاضي إيمان أفشاري“.

وفي بداية الجلسة دعا القاضي أفشاري ممثل النيابة لقراءة لائحة اتهام المدعى عليه، وفقا للوكالة التابعة للحرس الثوري الإيراني.

وأضافت أن ”ممثل النيابة أشار إلى حبيب أسيود والأعمال المسلحة التي قامت بها حركة النضال العربي لتحرير الأحواز“.

وقال ممثل النيابة إن ”حبيب فرج الله كعب المعروف بـ“حبيب أسيود“ متهم بالإفساد في الأرض من خلال تكوين جماعة مناهضة للنظام والتي تدعى حركة النضال العربي لتحرير الأحواز“.

وتهمة الإفساد في الأرض تقود صاحبها للإعدام وفق قانون العقوبات الإيراني.

وشملت لائحة الاتهام الموجهة ضد حبيب أسيود، ”قيادة جماعة حركة النضال، والتخطيط  لعدة تفجيرات وعمليات إرهابية وتنفيذها في محافظة خوزستان جنوب إيران، بما في ذلك الهجوم الذي وقع في أيلول/ سبتمبر 2018، واستهدف عرضا عسكريا بمدينة الأحواز وأدى إلى مقتل 29 شخصا معظمهم من الحرس الثوري، فضلا عن إصابة نحو 60 آخرين“.

وكانت حركة النضال العربي لتحرير الأحواز، وصفت ”اختطاف“ مخابرات النظام الإيراني لحبيب أسيود، بـ“الحركة الشنيعة“ للحد من نشاط الحركة.

وحمّلت الحركة النظام الإيراني المسؤولية الكاملة عن حياة أسيود، مطالبة السلطات السويدية والتركية إلى التعاون البناء من أجل كشف ملابسات هذا الاختطاف.

وفي الـ11 من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، قام التلفزيون الإيراني ببث اعترافات قسرية من خلال برنامج وثائقي للمعارض حبيب أسيود.

وفي الـ 12 من تشرين الثاني/ نوفمبر من العام ذاته، بث التلفزيون مقطعا قصيرًا لـ ”اعتراف“ حبيب أسيود بتنفيذ هجوم مميت على عرض عسكري في الأحواز جنوب إيران.

وحبيب فرج الله كعب، الملقب بـ“حبيب أسيود“، هو الزعيم السابق وأحد مؤسسي حركة النضال العربي لتحرير الأحواز، ويحمل الجنسيتين السويدية والإيرانية.

وتهدف ”حركة النضال العربي لتحرير الأحواز“ إلى إنشاء دولة عربية في الأحواز، مستقلة عن إيران، وتصنفها طهران كجماعة إرهابية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى