إيران تحتجز سفينتي نفط يونانيتين في الخليج

السياسي – أعلن الحرس الثوري الإيراني، مساء الجمعة، عن احتجاز قواته البحرية ناقلتي نفط يونانيتين في مياه الخليج العربي.

وذكر بيان مقتضب لدائرة العلاقات العامة للحرس الثوري الإيراني، أن ”سلاح البحرية التابع للحرس الثوري الإيراني، تمكن اليوم الجمعة من مصادرة ناقلتي نفط يونانيتين بسبب انتهاكات في مياه الخليج العربي“.

وكانت قناة ”قدس“ التابعة لفيلق القدس الإيراني، عبر تطبيق ”تلغرام“، ذكرت أن ”إيران صادرت ناقلتين مملوكتين لليونان؛ وذلك رداً على قيام الأخيرة باحتجاز ناقلة إيرانية بطلب من السلطات الأمريكية بالقرب من اليونان“.

وأضافت القناة ”جاء تحرك إيران بعد 48 ساعة من استدعاء القائم بأعمال السفارة اليونانية في طهران إلى وزارة الخارجية الإيرانية، وطلب منه أن تمنع بلاده من مواصلة احتجاز الناقلة الإيرانية، الأمر الذي تجاهله الجانب اليوناني“.

وأوضحت القناة أن أسماء الناقلتين هما (Prudent Warrior) و (Delta Poseidon).

وفي تعليقها على الحادث، قالت البحرية الأمريكية إنها تتابع تقارير عن استيلاء إيران على ناقلتي نفط يونانيتين.

وفي وقت سابق، قالت وكالة أنباء إيرانية تابعة للمجلس الأعلى للأمن القومي في البلاد إن طهران تعتزم اتخاذ إجراءات وصفتها بـ“العقابية“ ضد اليونان على خلفية قيامها بضبط ناقلة نفط إيرانية بطلب من الولايات المتحدة.

وذكرت وكالة أنباء ”نور نيوز“ الإيرانية أنه ”بعد استيلاء الحكومة اليونانية على ناقلة نفط إيرانية ونقل نفطها إلى الأمريكيين، قررت إيران اتخاذ إجراءات عقابية بحق هذا البلد“، ولم توضح الوكالة وقتها طبيعة تلك الإجراءات.

وأشارت إلى أن وزارة الخارجية استدعت، اليوم الجمعة، القائم بأعمال السفارة السويسرية (راعي المصالح الأمريكية)؛ بسبب مصادرة نفط الناقلة الإيرانية من قبل الأمريكيين، واحتجت إيران بشدة لدى الحكومة الأمريكية.

والأسبوع الماضي، احتجزت قوات خفر السواحل اليونانية ناقلة نفط إيرانية بطلب من الولايات المتحدة الأمريكية، وقامت بتسليم حمولة النفط إلى واشنطن، بينما اعتبرت إيران ما قامت به اليونان بأنه ”قرصنة دولة“.

وكان مسؤول إيراني رفيع المستوى وجه، يوم أمس الخميس، تهديدًا إلى الحكومة اليونانية، داعيًا إياها إلى الإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية.

وحذر المسؤول الإيراني، الذي لم يكشف عن هويته، في تصريح نشره موقع صحيفة ”جام جم“ الحكومية الإيرانية، اليونان من عواقب تسليم النفط الإيراني إلى الولايات المتحدة.

وأوضح أن ”السفينة التي احتجزتها اليونان كانت ناقلة نفط وعلى متنها شحنة مشروعة من النفط الإيراني، وكانت أثينا تنوي تسليم النفط الإيراني إلى الولايات المتحدة، وهذا مرفوض وستكون له عواقب“.

وأعلنت الخارجية الإيرانية، يوم الأربعاء الماضي، استدعاء القائم بأعمال السفارة اليونانية في طهران، وذلك على خلفية قيام السلطات اليونانية باحتجاز سفينة إيرانية.

وبعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران في شهر أيار/مايو لعام 2018، تمت إعادة فرض جميع العقوبات الأمريكية المعلقة ضد طهران وتشديدها في السنوات اللاحقة.

وعادة ما تقوم الولايات المتحدة ببيع شحنات النفط المضبوطة من إيران، وتخصص العائدات لعائلات ضحايا الهجمات الإرهابية.

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على صادرات النفط الإيرانية بعد انسحاب إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب من الاتفاق النووي المبرم عام 2015.

وعلى الرغم من العقوبات وعمليات الاستيلاء العديدة على ناقلات النفط الإيرانية، تواصل إيران تصدير النفط بطرق مختلفة، منها إغلاق نظام تتبع الناقلات، إلى تغيير العلم ونقله من سفينة إلى أخرى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى