إيران تحظر إنتاج العملات المُشفَّرة بعد تسببها في انقطاعات في الكهرباء

السياسي -وكالات

أعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني أمس الأربعاء حظر النشاطات المرتبطة بتعدين (إنتاج) العملات المُشفَّرة في الجمهورية الإسلامية حتى سبتمبر/أيلول، بعد تسجيل انقطاعات في التيار الكهربائي في مدن رئيسية، عزيت بعض أسبابها إلى ذلك.

وقال روحاني في كلمة متلفزة خلال الاجتماع الأسبوعي للحكومة «نشاطات العملات المُشفَّرة وتعدينها يجب أن تتوقف حتى نهاية شهريور (وفق التقويم الهجري الشمسي، 22 أيلول/سبتمبر وفق التقويم الميلادي)».

وأضاف أن القيام بذلك خلال الفترة المذكورة سيكون «غير قانوني، حتى بالنسبة إلى أولئك الذين يقومون بالأمر بشكل قانوني».
وبدأت السلطات الإيرانية اعتبارا من الأحد الماضي جدولة انقطاعات في التيار الكهربائي، في خطوة عزاها مسؤولون إلى زيادة في الاستهلاك وشح نسبة المتساقطات المائية خلال هذا العام، وصولا إلى نشاطات مرتبطة بالعملات المُشفَّرة.

وقبل الإعلان عن هذه الانقطاعات، شهدت مدن عدة أبرزها طهران تقنيناً غير مجدول للتيار الكهربائي، ما أثار شكوى سكان من تأثير ذلك على حياتهم اليومية وتسببه بأضرار للأجهزة المنزلية والمحال التجارية على السواء.

ونقلت وكالة «إسنا» عن محمد حسن متولي زاده، مدير شركة الكهرباء الوطنية قوله، أن الشبكة تواجه حملاً إضافياً بسبب «الجفاف الذي يؤدي إلى عدم القدرة على تشغيل بعض المعامل الكهرومائية، وارتفاع درجات الحرارة وظاهرة جديدة اسمها العملات المُشفَّرة».
وسبق لمسؤولين إيرانيين أن حمّلوا أولئك الذين يقومون بعمليات تعدين «غير شرعية» للعملات المُشفَّرة مسؤولية استهلاك كبير للكهرباء واستغلال سعرها الزهيد في الجمهورية الإسلامية.

وأفادت شركة الكهرباء الوطنية السبت الماضي أن بعض الهيئات المرخص لها العمل في تعدين العملات المُشفَّرة وافقت على تعليق نشاطها من أجل التوفير في استهلاك التيار الكهربائي.

وأشار روحاني إلى أن العاملين بشكل «غير قانوني» في تعدين هذه العملات في إيران يستهلكون الكهرباء أكثر بستة إلى سبعة أضعاف من أقرانهم الذين يقومون بنشاط قانوني.

ووفق تقديرات ميشال راوشس، الخبير في العملات المُشفَّرة «ثمة ما بين خمسة إلى عشرة في المئة من عمليات تعدين عملة بيتكوين عالمياً يمكن تقفي أثرها إلى إيران».

وتستهلك العملات الرقمية المُشفَّرة كميات كبيرة من الطاقة الكهربائية نظراً لتخصيص مراكز بيانات عملاقة مرتبطة بها. ويثبت المشاركون في تعدين العملات عملهم من خلال حل مسائل حسابية معقدة لا ترتبط مباشرة بالتبادلات.

وأمس الأول تقدم وزير الطاقة الإيراني رضا أردكانيان باعتذار من المواطنين للانعكاسات السلبية التي تطالهم بسبب انقطاع التيار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى