إيران ترفض وساطة قطر بقضية ناقلة النفط الكورية

السياسي – قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية “سعيد خطيب زاده”، الأحد، إن بلاده ترفض وساطة قطر في ما يتعلق بالإفراج عن ناقلة النفط الكورية الجنوبية التي احتجزها الحرس الثوري الإيراني في مياه الخليج بذريعة تلوث البيئة، في مطلع يناير/كانون الثاني الجاري.

وقال “زاده”، خلال مقابلة مع وكالة أنباء الطلبة الإيرانية (إيسنا): “نحن لا نقبل وساطة قطر”، مضيفاً: “خلال زيارة الوفد الكوري لطهران التي تمت منذ فترة وفق خطة سابقة، سألناهم لماذا يريدون حل مسألة الاستيلاء على الناقلة الكورية –وهي مسألة فنية– من خلال السياسة؟”.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وأشار الدبلوماسي الإيراني إلى أن سبب الاستيلاء على الناقلة الكورية، كما أعلنت طهران سابقاً، “هو التلوث البيئي في المياه، وهذا أمر مهم لجميع الدول، حتى إن هذه المسألة بالنسبة لبعض السفن الإيرانية حدثت في أماكن أخرى، وجميع البلدان حساسة حيال ذلك”.

وجدد “زاده” التأكيد على أن “إيران لا تقبل الوساطة في قضية ناقلة النفط الكورية الجنوبية، والوساطة السياسية في قضايا فنية غير مقبولة لدينا، كما أبلغنا الكوريين بهذا الأمر”.

ونفى متحدث الخارجية الإيرانية أن يكون هدف طهران من الاستيلاء على ناقلة النفط الكورية الجنوبية إجبار الأخيرة على رفع الحظر عن الأموال الإيرانية المحجوبة في بنوك سيول.

ويوم الجمعة الماضي، اتهم وزير الخارجية الإيراني “محمد جواد ظريف” الولايات المتحدة بأنها تعرقل تخصيص أرصدة إيرانية مجمدة في كوريا الجنوبية لدفع ثمن حق التصويت في الأمم المتحدة.

وفي منتصف يناير/كانون الثاني الجاري، أجرى نائب وزيرة الخارجية الكوري الجنوبي “تشوي جونغ-غون” زيارة للدوحة، طلب خلالها من السلطات القطرية الوساطة للإفراج عن الناقلة التي احتجزتها إيران.

وكانت الخارجية الكورية الجنوبية قد استدعت السفير الإيراني لدى سيول “سعيد بادامشي شابستاري”؛ وأرسلت وحدة مكافحة القرصنة إلى المياه القريبة من مضيق هرمز، احتجاجا على احتجاز ناقلة النفط واعتقال طاقمها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى