إيران تسمح لمفتشي وكالة الطاقة الذرية بدخول موقعين

السياسي – قالت إيران، الأربعاء، إنها وافقت على السماح للوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة بدخول موقعين تشتبه الوكالة بأنهما كانا يحويان سرا ذات يوم مواد أو أنشطة نووية، مما هدأ مواجهة استمرت شهورا بشأن هذه المسألة.

جرى الإعلان، الأربعاء عن انفراجة في الخلاف بشأن الموقعين القريبين من كرج وأصفهان في بيان مشترك لإيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية خلال زيارة نادرة لطهران قام بها المدير العام للوكالة الأرجنتيني رافائيل غروسي.

وقال غروسي ورئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي في بيان مشترك إن “إيران تتيح طواعية للوكالة الدولية للطاقة الذرية دخول الموقعين اللذين حددتهما الوكالة”.

وجاء في البيان أن “الوكالة الدولية للطاقة الذرية ليس لديها أي تساؤلات أخرى لإيران أو أي طلبات أخرى لدخول مواقع بخلاف تلك التي أعلنتها طهران”.

وأضاف أنه تم الاتفاق على مواعيد زيارة مفتشي الوكالة للموقعين دون ذكر اسميهما، بالإضافة إلى الاتفاق على المعايير الخاصة “بأنشطة التحقق” هناك.

في حزيران/يونيو، تبنى مجلس حكام الوكالة ومقرها فيينا، قراراً اقترحته الدول الأوروبية، يطلب رسمياً من طهران السماح للمفتشين بالوصول إلى موقعين بهدف توضيح ما إذا كانت أنشطة نووية غير معلنة جرت فيهما في مطلع سنوات 2000.

ووصل غروسي إلى طهران، الاثنين، للضغط من أجل السماح بدخول الموقعين اللذين تشتبه الوكالة الدولية للطاقة الذرية في أنهما ربما لا يزال يحتويان على مواد نووية لم يتم الإعلان عنها أو آثار لها.

وقالت إيران إن زيارة غروسي ليس لها صلة بالتحرك الأمريكي الأسبوع الماضي في مجلس الأمن لإعادة فرض عقوبات الأمم المتحدة على طهران والتي كانت قد رُفعت بموجب الاتفاق النووي المبرم عام 2015 مع القوى العالمية وهو الاتفاق الذي انسحبت منه الولايات المتحدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى