إيران تعتقل أحد كبار مديري البنك المركزي بتهمة الرشوة

السياسي – قالت وكالة أنباء ”مهر“ الإيرانية، إن السلطات الأمنية ألقت القبض اليوم الأحد على أحد كبار مديري شؤون العملة الصعبة في البنك المركزي.

وأضافت الوكالة أنه تم ”إلقاء القبض على مسؤول كبير في الوحدة الإدارية الخاصة بالنقد الأجنبي بالبنك المركزي الإيراني، بتهمة قبول رشاوى في قضية توزيع 35 مليار دولار“.

وأشارت المصادر الإيرانية إلى أن ”هذا المسؤول هو الشخص الخامس الذي يتم اعتقاله من مسؤولي البنك المركزي في السنوات الأخيرة“.

ولم تكشف المصادر الإيرانية عن هوية الشخص المعتقل.

ويقول مسؤولون في طهران إن ما لا يقل عن 35 مليار دولار من العملة الإيرانية اختفت في ظل العقوبات، بحجة تخصيص العملة الحكومية للاستيراد.

وفي مطلع أيار/ مايو 2017، قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف: ”بينما نحاول الالتفاف حول العقوبات، اضطررنا إلى تسليم 35 مليار دولار إلى بعض الأفراد الذين لا نعرف كيف أهدروا تلك الأموال“.

وفي ديسمبر/ كانون الأول الماضي، اعترف محافظ البنك المركزي عبد الناصر همتي، بأنه تم خلال العامين الماضيين تقديم 27 مليار دولار من النقد الأجنبي للمصدرين، وفي المقابل، لم تدخل أي سلعة ونقود، داعيا إلى محاسبة المتورطين باستلام تلك الأموال.

وتشير تقارير صحفية إيرانية إلى أن رجال الأعمال والتجار الإيرانيين الذين حصلوا على العملات الأجنبية بهدف استيراد السلع من الخارج، لم يقوموا بواجبهم ولم يستوردوا سلعا على الإطلاق، وإذا فعلوا ذلك، يبيعونها في السوق الحرة، مع مراعاة سعر الدولار في السوق الحرة.

وفي أغسطس/ آب 2018، تم اعتقال أحمد عراقجي نائب محافظ البنك المركزي وأحد أقارب نائب وزير الخارجية عباس عراقجي، بتهمة المشاركة في اختلاس 160 مليون دولار وأكثر من 20 مليون يورو.

وخلال السنوات الأخيرة تم تداول ملفات قضائية تتعلق بفساد اقتصادي متعدد لدى المحاكم الإيرانية، أغلبها تخص متهمين على صلة وثيقة بمسؤولين إيرانيين على رأسهم شقيقا رئيس البلاد حسن روحاني، ونائبه الأول إسحاق جهانجيري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى