إيران تعتقل شاعرا بارزا أحرق صورة خامنئي

أفادت قناة إيرانية معارضة، اليوم الخميس، بأن السلطات الأمنية في مدينة مشهد، عاصمة محافظة خراسان رضوي. شمال شرق البلاد، اعتقلت شاعرا شعبيا بارزا بعد أن أقدم أخيرا على حرق صور المرشد علي خامنئي (أعلى سلطة في البلاد)، ووصفه بـ“الجلاد والقاتل“.

وذكرت قناة ”در تي في“ الإيرانية المعارضة عبر ”تيليغرام“، أن ”قوات الأمن في مدينة مشهد تمكنت من اعتقال الناشط والشاعر الشعبي قاسم بهرامي المعروف بـ شيداي همداني“.

وأوضحت القناة، نقلا عن مصادر، أن ”اعتقال الشاعر والناشط شيداي همداني تم يوم أمس الأربعاء عندما خرج من المخبأ الذي اختفى فيه منذ فترة خوفَ الاعتقال“.

من جانبه، قال أحد أقارب الشاعر الإيراني إن ”الأخير اضطر أمس للخروج من مَخبئِه للقيام بمهمة ضرورية، وقد تعرفت عليه قوات الأمن وتم اعتقاله“.

وكان الشاعر والناشط همداني يعيش سرا داخل مدينة مشهد شمال شرق إيران، بعدما قررت السلطات الأمنية ملاحقته لاعتقاله، وفقا للقناة.

وفي الأيام القليلة الماضية، ظهر مقطع فيديو للشاعر شيداي همداني وهو يحمل صورة للمرشد علي خامنئي ويقوم بإحراقها، مرددا أبيات شِعر ينتقد فيها خامنئي ويصفه بـ“الجلاد والقاتل“، كما يحث الشعب الإيراني على ضرورة الخروج على النظام والسلطة الحاكمة.

 

وحمّل الشاعر همداني المرشد خامنئي وكبار المسؤولين في النظام المسؤولية جراء سوء الأوضاع في إيران، مضيفا ”لقد فقدنا كل شيء في إيران“.

وفي سياق متصل، اعتقلت قوات الأمن في العاصمة طهران، الثلاثاء، مطرب الراب الإيراني ”توماج صالحي“ بسبب نشره أغنية ينتقد فيها قمع قوات الأمن للمتظاهرين خلال موجة احتجاجات شهدتها البلاد على مدى الفترة الماضية.

وذكرت قناة ”إيرن الحرة“ المعارضة في حسابها الرسمي على ”تويتر“، أن ”الفنان الشعبي مغني الراب توماج صالحي جرى اعتقاله على خلفية بثه اغنية ينتقد فيها قمع السلطات الأمنية للمحتجين خلال مظاهرات شهدتها المدن الإيرانية في أواخر كانون الأول/ ديسمبر من عام 2017“.

ويحمّل الكثير من الناشطين الإيرانيين السلطة الحاكمة المسؤولية عن سوء الأوضاع المعيشية والاقتصادية والغلاء في الأسعار التي تمر بها البلاد.

وبين الحين والآخر تشهد مدن البلاد احتجاجات شعبية مناهضة للنظام بسبب الأوضاع الاقتصادية وانهيار العملة وتفشي الفساد في مؤسسات الدولة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى